منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

أنا مع نهاري...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 5 يوليوز 2012 الساعة 21:23


 

المتتبع لقضية الشيخ عبد الله نهاري والغزيوي يرى أن القضية أصبحت قضية رأي عام تتصاعد فيه المناصرة بين الطرفين بقوة كبيرة ورهيبة ..والحق يقال أن الشيخ عبد الله نهاري يعرف مناصرة شعبية منقطعة النظير بين جل أبناء الشعب من رجال ونساء وشباب ذكورا وإناثا...وهذه الملاحظة لا تخطئها العين في الواقع الاجتماعي والافتراضي على السواء...ففي الفايسبوك مثلا..ترى عشرات الصفحات المناصرة ...والمئات المناصرين والمناصرات الحاملين لصور الداعية المحبوب ...والالاف من الصور بشتى انواع التعابير المبدعة والاخراجات الفنية ..التي تدين الغزيوي بأقبح الاوصاف ...وتناصر الشيخ وتحيه بأجمل التحايا..في المقابل نرى المناصرين للغزيوي لايتعدون عدد أصابع اليدين...محصورين في تيار من المؤدلجين  ..تقوده جريدة الاحداث المعروفة بعدائها الشديد للمرجعية الاسلامية وقناة 2M ..وبعض الصحفيين المنتمين لنفس التيار عضويا أو فكريا..

صورة الغويوي عند القلة المناصرة له:

يصور أصحاب الغزوي زميلهم بأنه شخص مثقف مظلوم ..مقموع بثقافة اجتماعية منغلقة..وهو حامل لواء الحرية لكل المكبوتين والمكبوتات ..والمقهورين والمقهورات ...الذين غلبتهم شهوتهم ،وزداتهم شقوتهم بتحجر حكوماتهم..وتكلس أنظمتهم...ناصر كل المساكين من اللوطين والسحاقيات والمسحوقين..

وتهمته في الحقيقة شرف لايدعيه..وهي جرأة صحفية في زمن كثرت فيه صحافة النعامة...وبشارة حداثية في بلد لا يعرف معنى الحداثة...لكن المشكل أن هذه البشارة وتلك الجرأة،جاءت في مجتمع منافق – طبعا هذا ليس تكفيرا...لا –رغم أن النفاق أخطر من الكفر بنص القرآن-لأن المكفرين معروفون باللحى..وليست سبة..لا..المهم إنه النفاق...يعني النفاق...والمنافقون كثيرون ..يتزعمهم العلماء والدعاة والقضاة والمحامون...وحتى أهل اللغة وأصحاب المعاجم..لأن الحرية يسمونها فسادا...ورأيهم هو الفساد بعينه...

إنه طالب بحذف المادة 492.من القانون الجنائي المغربي ،لأنها تكرس النفاق والانغلاق..وحتى يحل الايمان وينعم الانسان – ويعيش طبيعيا كطرزان-لابد من إطلاق الحرية ..فردية كانت أوجماعية..لا يستثني منها إلا الدينية..

لكن المسكين تعرض لتهديد يقين من أحد الظلاميين ،بعبارة حمراء نارية،واضحة نهارية..لقد قال "اقتلوه.."..والملائكة في الجحيم سيقذفوه..

هذه هي صورة الغزيوي عند أهله وذويه..من مذهبه وحزبه..

حقيقة الشيخ عبد الله نهاري :

أشرت في البداية إلى أن الشيخ يعرف قبولا واسعا في المجتمع المغربي ،بل تعدى ذلك إلى الخارج أيضا.."ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم"..وبالتالي لا أحتاج إلى أن أنقل أراء الناس ،فهي معروفة..ويكفي نسبة المشاهدة لخطبه ومحاضراته في النت..التي تصل للآلف في الأسبوع الواحد..

لكن سأذكر شهادتي الشخصية فيه..لأنني أعرف الرجل منذ سنة 2000.ومنذ ذلك التاريخ وأنا أعرف عنه الخطاب المعتدل..والمرشد للشباب المتحمس..ولولا أمثال الشيخ ،لكثر عندنا التطرف بشتى الأشكال والأنواع والألوان..وأذكر أنه بعد أحداث 16 ماي الأليمة ..كانت تطرح عليه أسئلة مفخخة..وكان يقول مازحا:"تريد أن تورطني ؟؟.."بمعنى أن الشيخ كان جمركيا يعرف ماذا يقول..وليس داعية مراهقا،حاشاه ذلك..والعبارة التي قالها في الشريط – ولم تكن موجهة قط إلى الغزيوي ،بل كانت في سياق الكلام عن الديوثية –تلك العبارة هي قولة مأثورة مشهورة منثورة في جل كتب الفقه..وكان قبل أن نتهمه هو ،علينا أن نتهم هذه الكتب ،ومن طبعها ومن حملها والمحمولة إليه، ومن رخص لها ومن باعها ومن اشتراها ومن....ولكن الحقيقة العلمية ،أن القولة ثابتة صحيحة،والديوثية ليست حدا ،لكن إذا عرف من يرضى الفاحشة في أهله فإن العبارة بفهم كل العلماء لا تتجه إلى المجتمع قط..وإنما المخاطب الوحيد بالحدود والتعازير هو الحاكم ..ولا أحد سواه قط..فالشرع مثلا حينما يقول " وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " (المائدة:38(..وقوله تعالى :" (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ). (النور : 2).. فخطاب القرآن هذا – الذي تشمئز لقراءته بعض القلوب ،الرافضة للحدود-إنما هو خطاب موجه للحاكم..فلو قاله طالب علم أو داعية ،فالعامي والمبتدئ في العلوم الشرعية يعلم قطعا أن هذه المسؤولية إنما هي للحاكم فقط..وبالتالي كل من هام واتهم الشيخ بأنه يحرض على القتل إنما هو جاهل بأبسط المسائل الشرعية..والدليل أنه لم تحصل قط تنفيذ لها بمجرد توجيه خطيب..وإلا ،فقدموا مثالا واحدا على ذلك...

وأشير في الختام إلى أن الشعب المغربي أصيل ولا يقبل مطلقا من يدعو للإباحية في صفوفه ..ومن فعل فهو المدان ،ويجب محاكمته ،لأنه خالف الدين والقانون والاعراف والتقاليد والقيم المغربية الاصيلة التي تعارفنا عليها جيلا عن جيل..

ويعلم الجميع أن كل هذه الخرجات الاعلامية ماهي إلا محاولات سياسوية وإيديلوجيا رخيصة لاحراج الحكومة الملتحية ،واستفزازها بقسوة..حتى يظهر أنها تقمع الحريات ...وأما إن سكتت فيا ويلها مرة أخرى...إذ كيف يحصل ذلك في حكومة الاسلامية...؟؟

وأعلن تضامني المطلق مع الشيخ ..وأحييه على إخلاصه لوطنه..وليعلم الغزيوي وأمثاله ،إذا أراد المصالحة مع الشعب ،فليحترم أصالته وأصوله...


محمد الادريسي



1314

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تكنولوجيا من أجل التغيير

منظمة التجديد الطلابي تنظم مهرجانا خطابيا

ندوة : إجماع على مركزية دور العلماء في الإصلاح

فرع سطات ينظم ندوة حقوقية حول

المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان تتضامن مع أسطول الحرية

تدخل أمني بكلية الحقوق بأكادير والمنظمة تستنكر

حروب من نوع آخر

نحو فهم سليم لقضايا أمتنا

ماذا علمنا الرنتيسي ؟

الرؤية المعرفية لمفهوم الجمال في التصور الإسلامي (1)

أنا مع نهاري...