منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

مقدار النجاعة في الرسائل المفتوحة للجماعة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 4 نونبر 2012 الساعة 21:59


المتتبع لمسار النقد السياسي لجماعة العدل والإحسان يلحظ أن من أهم وسائل المدافعة والمغالبة عندها "الرسائل المفتوحة" وهي أداة من أدوات النقاش والتواصل السياسي،  وعموما تعتبر حالة مقبولة مادامت تجعل من القلم والفكر والنقد زادها وعدتها، وأستغرب كل تشنيع وازدراء لهذا النوع من النضال والنقاش السياسي ...

ومادامت الرسالة الموجهة من الأستاذ الشباني عضو جماعة العدل و الإحسان – دون أن ننسب له صفة العضوية في الدائرة السياسية باعتباره لم يتحدث باسمها – هي رسالة مفتوحة، والنقاش والتداول السياسي في مضامينها وأفكارها يبقى كذلك  مفتوحا في وجه الكتاب والمحللين والمهتمين بشأن الحركة الإسلامية. وسنحاول ما أمكن في هاته المقالة مقاربة أهم العناصر الأساسية المكونة لمضمون الرسالة، إن على مستوى الشكل أوعلى متسوى المضمون، وكذا السياق السياسي الموجهة فيه، ووضع جماعة العدل والإحسان في المرحلة الراهنة.. نناقش ذلك في عناوين رئيسية دون إغراق في التفاصيل التاريخية ولا المزايدة السياسية.  

أولا : في سياق وظرفية الرسالة..

إقليميا:

       لكل فعل سياسي ارتباط بسياقه العام الذي يحكمه، والذي يسهم بشكل كبير في إنضاجه وإنجاحه وجلبه مزيدا من الاهتمام والمتابعة، ولسنا نلحظ في الرسالة أي ربط  بالساق العالمي ولا حتى الإقليمي، وقد كان من الممكن ربط مضامين الرسالة على الأقل بالسياق الإقليمي التي تعيشه المنطقة العربية وبخاصة الوضع في سوريا المكلومة، وهو أمر لم يناقش في مضامين الرسالة وكان بإمكان الأستاذ الشباني أن يسجل مزيدا من الإحراج للأستاذ بنكيران خاصة وأنه في موضع المسؤولية،  بيد أنه لم يعرض لذلك ولا بإشارة واحدة في تناف تام مع " خطاب الأمة " و " القضية " فالسياق الإقليمي للرسالة لم يكن واردا ولا مشارا إليه..

وطنيا:

لا يوجد  كذلك أي إشارة - على الأقل في الفترة الراهنة -  على مستوى الفعل السياسي داخل المغرب، من شأنها أن تعطي مبررا لظرفيه هاته الرسالة ولا لتوقيتها، وكان بإمكان الأستاذ الشباني التركيز على مجموعة من المحطات التي أنهك فيها حزب العدالة والتنمية إعلاميا ويبسط الرسالة في سياقها (مثل مشاركة الصهيوني عوفير في مؤتمر العدالة والتنمية – تصريح بنكيران عفا الله عما سلف – قضية العفاريت والتماسيح – التوظيف المباشر للصحراويين- مشاركة بعض الوفود الصهيونية في بعض اللقاءات..) كلها سياقات ومحطات لو وضع الأستاذ الشباني فيها رسالته لأضاف نقطا إيجابية لصالحه بمنطق الربح السياسي. غير أن كله ذلك لم يقع، فالسياق الحالي لـ"لرسالة" يعيش فيه النظام وحكومة بنكيران حالة من الارتخاء والاطمئنان السياسي، فالملك عائد لتوّه من زيارة خليجية أولى من نوعها، وصفت بالناجحة وجرّت وراءها ملايين الدولارات في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، وفي قضية الارتباط بقضايا الأمة ظهر الملك مظهر الزعيم الإنساني وهو يزور مخيم الزعتري باعتباره أول زعيم عربي تحط قدماه وترقب عيناه معاناة الشعب السوري.. أما حكومة الأستاذ بنكيران فإنها تعيش في اللحظات الراهنة حالة من التعافي السياسي، فالرجل خارج لتوّه  أيضا من انتصار واضح في المصادقة على قانون ميزانية 2013، والتي وضع فيها لمسة واضحة، وخارج أيضا منتصرا في معركة دفاتر التحملات المتعلقة بالإعلام العمومي، كما يعيش حالة من التنفيس الإعلامي الذي لاحقه في الأشهر الماضية، كلها مؤشرات لم تكن في صالح رسالة الأستاذ الشباني ولا في توقيتها.

 

ثانيا:  الرسالة.. كرونولوجيا الحركة الإسلامية

حاول الأستاذ الشباني في رسالته أن يدلّل ما أمكن على سعة اطلاعه بتاريخ الحركة الإسلامية ابتداء بنشأتها وتطورها، فالرجل تكلم في سياق رسالته عن الشبيبة الإسلامية ومرشدها عبدالكريم مطيع، واغتيال بنجلون، والانفصال عنها، وفرقة التبين ، وتكلم أيضا عن جيل التأسيس "بها والعثماني والمقرئ وأبو زيد ويتيم.." وأشار إلى الاندماج بين الحركتين، وكذا عن تطور المشاركة السياسية للحزب إلى أن استقر في تجربة العدالة والتنمية..  حاول الأستاذ موفقا أن يعطي لمحة عن مسار الحركة الإسلامية وتاريخها، ويمكن القول أن ذلك لم يكن له من داع في سياق الرسالة ولا علاقة له بعنوانها، وليس النقاش السياسي الجاري حاليا بحاجة إلى عرض لتاريخ الحركة الإسلامية بقدر ماهو بحاجة إلى النقد والتوجيه والاستشراف المستقبلي وبسطٍ لمعالم المشروع المجتمعي البديل..

لا يمكننا أن نفهم من هذا التوصيف لهذا العرض الكرونولوجي لتاريخ الحركة الإسلامية بالمغرب، إلا محاولة من الأستاذ الشباني إثباته للشرعية التاريخية والنضالية داخل الجماعة، ومن ضمنها لمختلف الفاعلين في الحركة الاسلامية، غير أن توجيهها للأستاذ بنكيران كشخص لا كتنظيم جعل كل هذا "الحشو" المسطور في الرسالة خارج عن سياقها وليس هناك أي مدعاة لذلك.

ثالثا : في سوق بنكيران للقطيع..

عرض الأستاذ الشباني في رسالته إلى كون الأستاذ بنكيران يسوق أعضاء الحزب والحركة سوقا، فهو الآمر والناهي وله مردُّ الأمر كله، فالقول قوله والفعل فعله والمقال مقاله ؟؟ وهو أمر بعيد تماما عن واقع التداول الانتخابي داخل الحزب، فبنكيران لا يمكنه بحال أن يستمر أكثر من ولايتين أمينا عاما للحزب، وطريقة انتخابه شهدت مجموعة من المراحل التي لا يمكن وصفها إلا بالديمقراطية.. الأستاذ الشباني والحالة هاته رمى بالحجر ونسي أن بيته من زجاج، فجماعة العدل والإحسان المنتمي إليها صاحب الرسالة ينصب على رأسها الشيخ "عبدالسلام ياسين" مدة تزيد عن 30 سنة، وتستهجن حتى النقاش عن احتمالات القيادة بعد موت الشيخ ياسين ؟ ولم يعرف منصب الناطق الرسمي باسم الجماعة للأستاذ فتح الله أرسلان  أي تزحزح .. والوجه النسائي الوحيد والمسوّق له إعلاميا داخل الجماعة هو وجه الأستاذة ندية ياسين ابنة الشيخ ياسين وزوجة الناطق الرسمي باسم الجماعة..

المنطق السياسي في مثل هاته الحالات يفرض تجنب منافذ يمكن أن تعود بالنفع على الطرف الأخر، وهو مالم يفلح فيه الأستاذ الشباني.ذ

 

رابعا: رسالة إلى الداخل عبر الخارج..

قرار انسحاب جماعة العدل والاحسان من الحراك الميداني داخل حركة 20 فبراير، جعلها في الفترة الأخيرة تعيش حالة من الفراغ ميدانيا وإعلاميا، وهو فراغ ترك الجماعة والمتعاطفين معها في حالة من الشرود، حالة جعلت الجماعة تنحاز إلى فئة المراقبين والمشاهدين للوقائع السياسية المتجددة بسرعة وطنيا وإقليميا، دون أن يكون لها موقع في الإسهام لا على مستوى الفعل ولا حتى النقاش.. ويبدوا أن هاته الرسالة جاءت لتطمين الداخل وإحياء النّفَس بالتأكيد على استمرار الجماعة في توجهها السياسي الرافض للمشاركة عبر قنوات النظام ومؤسساته، خاصة وقد وقع ارتباك لأعضاء الجماعة بعد الزيارة التي قام بها قيادة العدل والاحسان بعد انتخاب كل من بنكيران  وشباط أمناء عامون لأحزابهم، مما فهم أن هناك محاولة للاستعداد للعمل داخل الأحزاب السياسية.

وبشكل خاص وجهت هاته الرسالة داخليا لــ"فئة الشباب" الذين يمثلون قاعدة مهمة في الهرم التنظيمي للجماعة، خاصة بعد أن أحس شباب الجماعة أن لاقرار لهم على مستوى التسيير والنقاش، وقد كان قرار الانسحاب من حركة 20 فبراير تأكيدا على هذا الانفراد في التسيير، وهو أمرلم يستسغه كثير من شباب العدل والاحسان، أدى إلى تراجع على مستوى الفعل، سواء في الميدان  (تراجع فصيل العدل والاحسان داخل الساحات الجامعية خلال هاته السنة) أو على مستوى الافتراض (تراجع الفاعلية على صفحات التواصل الاجتماعي مقارنة مع مع فترة حراك 20 فبراير وبداية عمل حكومة بنكيران)

رسالة الأستاذ الشباني لشباب العدل والاحسان، كانت عن طريق خطابه لشباب العدالة والتنمية والتوحيد والاصلاح، عندما اعتبر أن الاستاذ بنكيران غرر بهم، واغتال طموحهم وآمالهم، ماأدى إلى نفور فئة من القاعدة الشبابية للحزب والحركة حسب الأستاذ الشباني، وهي محاولة يؤكد من خلالها لشباب الجماعة  صوابية اختيارهم، كما يدعوهم في الوقت نفسه إلى عدم الانبهار بالمشاركة السياسية، خاصة وأن عددا غير قليل من أبناء الجماعة لا يخفون انبهارهم بتجربة الإخوان المسلمين السياسية والتي تشبه إلى حد ما تجربة العدالة والتنمية في كثير من عناصرها..

كما أنها أيضا رسالة إلى الداخل وتطمينه خاصة بعد أن تلقت الجماعة كثيرا من النقد للمسار السياسي من قبل قيادي الجماعة وأعضائها البارزين –ردود الدكتور المجدوب-

فهي رسالة  واضحة إلى داخل الجماعة أكثر ماهي رسالة إلى غيرها..

خامسا: رسالة مفتوحة.. أم معركة مفتوحة..

رغم الطابع الشخصي الذي يحملع عنوان الرسالة، والموجه أساسا للأستاذ بنكيران، فإن الأستاذ الشباني انتقد في رسالته كل الأطراف الفاعلين داخل الحياة السياسية بالمغرب، ابتداء بالنظام و مرورا بالفاعلين الإسلاميين بما فيهم الاتجاه السلفي، وكذا اليسار المنضوي داخل الأحزاب السياسية، وهو خلط واضح من المؤكد أنه سيعود بنتائج سلبية على الجماعة، وتزيد من عزلتها، ويشكك في الوقت نفسه في جدية  دعوة الجماعة من حين لآخر إلى تعاقد وميثاق اجتماعي بين كل المكونات؟؟

التحامل الكبير الذي جاء على لسان الأستاذ الشباني في رسالته للتوجه السلفي وذكره بالاسم لمشايخ السلفية بالمغرب، تعبير من الجماعة على امتعاظها للتوجه السياسي الذي بدأ يتوجه إليه الاتجاه السلفي بالمغرب (الفكير في إنشاء حزب سياسي) خاصة وأن العدل والاحسان تعلم جيدا أن القاعدة البشرية للسلفيين بالمغرب سهلت على حزب العدالة والتنمية التفوق بفارق كبير في الانتخابات التشريعية الأخيرة، خاصة بالمدن الكبيرة (البيضاء، مراكش، طنجة..) وهو أمر تمنت العدل والإحسان عدم وقوعه.

هو خلط واضح حوّل من خلاله الشيخ الشباني رسالته من رسالة مفتوحة إلى شخص بعينه إلى معركة مفتوحة مع كل الأطراف كان بالإمكان تفادي ذلك.

سادسا: دلالة الصورة المصاحبة للرسالة..

أرفق الأستاذ الشباني رسالته المفتوحة والموجهة إلى الأستاذ بنكيران، بصورة يظهر فيها كل من الأستاذ مصطفى الخلفى والمفكر المغربي أبو زيد الادريسي – وهي  صورة تعود إلى  مرحلة التسعينات من القرن الماضي – والغريب في هاته الصورة أن المعني بالرسالة وهو الأستاذ بنكيران غير موجود فيها، والأشخاص الموجودون في الصورة غير معنيين بها.. فلما أصرالأستاذ الشباني على إرفاق الصورة برسالته؟؟

يمكن أن نستنتج لذلك أمران اثنان:

الأول:

 لا يمكن فهم الصورة إلا بقراءة لمضامين الرسالة، والتي فيها إشارة إلى التحول الذي عرفه مستوى العيش لأبناء الحركة والحزب، وكأنه يحيلنا إلى مرحلة تاريخية معينة كان يعيش فيها أبناء الحركة والحزب بقليل من الزاد واللباس، وقد أشار إلى ذلك صاحب الرسالة بوضوح، وليؤكد ذلك عززه بصورة.. وفي ذلك مغالطة واضحة لا مجال لمناقشتها.

الثاني:

    أراد من خلالها إبراز شخصه والتأكيد على أنه من الجيل المؤسس للحركة الإسلامية بالمغرب، خاصة وأن الصورة الملتقطة مع زعماء الحركة والحزب، وموقع الأستاذ الشباني في الصورة ( الوسط ) يحيل إلى الأهمية والمكانة والرمزية.

كانت هاته قراءة أولية يمكن ملاحظتها عند الاطلاع  الأولي على الرسالة الموجهة إلى الأستاذ عبدالإلاه بنكيران، وهي في عمومها لم تحقق النتائج التي توخاها صاحب الرسالة، بقدر ما رسخت الطبيعة الانعزالية والتموقع الأحادي التي انزوت فيه الجماعة، وفتحت معارك أخرى كانت بمنأى عنها.

عموما يعتبر النقاش والتداول السياسي وإبراز الأفكار من أهم العناصر الأساسية المقومة للعمل السياسي وهو مناسبة لتقويم الأفكار وتصحيح المسار.


عبد الحي بلكاوي   



1440

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الرياضة سر الشباب الدائم : تذهب الغضب وتعيد الحيوية للجسم

كيف أمارس رياضة الجري :فوائد الجري

الشباب والقيم

مخدرات المخزن الناعمة: كرة القدم والمهرجانات/خالد الجامعي

حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم

محمد صوالحة نائب رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار على غزة

مصطفى بنحمزة:الدستور الجديد كان أكثر اعتناء بالمرجعية الإسلامية

الجزار ، الجزء الأول

معالم في تاريخ الفكر العلمي:"أزمة أسس الرياضيات"/ عبد الفتاح مجاهد

جمالية مقامي التعظيم والخضوع في أذكار الركوع والسجود

مقدار النجاعة في الرسائل المفتوحة للجماعة

تأملات على هامش حركة التعيينات الجارية في المناصب العليا