منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

النصيحة والفضيحة.. وضياع البوصلة السياسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 5 نونبر 2012 الساعة 15:55


تمهيد:

دخلت الحركة الإسلامية بالمغرب مع مطلع الثمانينات من القرن الماضي منعطفا جديدا بمراجعة عدد من مكوناتها خياراتها اتجاه النظام الحاكم واتجاه سبل التغيير المنشود أدت بجزء مهم من مكونات الحركة الإسلامية المغربية للانتقال من العمل السري وبالكفر بجدوائية المشاركة السياسية والعمل الحزبي إلى تبني خيار دخول "اللعبة" ومحاولة التغيير من داخل المؤسسات بالإضافة إلى الانفتاح على المجتمع ومؤسساته وتنويع مجالات الدعوة.

ولم يكن بنكيران رئيس الحكومة الحالية الأب الروحي -كما يصفه البعض- لهذا الخيار أو الوحيد الذي انطلق في إقناع زملائه به بقدر ما كان فاعلا في تنزيله وقياديا في الجماعة الإسلامية ثم حركة الإصلاح والتجديد بعدها، إذ نجد أعلاما أخرى لم تعمل مع بنكيران في نفس هيئته ولا جماعة (قبل الوحدة في 1996) ومن أبرزهم الدكتور أحمد الريسوني والدكتور فريد الأنصاري رحمه الله وغيرهم من قيادات رابطة المستقبل الإسلامي والفعاليات الأخرى التي توحدت مع حركة الإصلاح والتجديد سنة 1996 معلنين عن تأسيس حركة التوحيد والإصلاح.

وكما هو معلوم، الوصول لمرحلة الوحدة بين عدد من المكونات الإسلامية في حركة واحدة وبلورة الرؤية السياسية لهاته المكونات لم يأتي من فراغ ولم يكن منزلا من فوق بقدر ما كان ثمرة نقاش عميق ومطول ومراجعات متعددة مبنية على التجربة في العمل السري وغير القانوني فترة من الزمن والتأثر بتجارب أخرى، ويشهد على هذا انتاجات وكتابات القادة والفاعلين في هذا الخيار طوال المدة من أواخر السبعينات إلى مطلع التسعينات كـ "المشاركة السياسية في فقه ابن تيمية" للدكتور سعد الدين العثماني و"العمل الإسلامي والاختيار الحضاري" للأستاذ محمد يتيم و"الحركة الإسلامية وإشكالية المنهج" الذي جمعت فيه محاضرات الأستاذ عبد الإله بنكيران و"نظرية المواجهة والمراجعة" للدكتور أحمد العماري و"التقريب والتغليب" للدكتور أحمد الريسوني... إلى غير ذلك من الانتاجات الكثيرة المؤرخة والموضحة للخيار الجديد لإخوان بنكيران وإخوان الريسوني.

وفي نفس المرحلة (أواخر السبعينات) وفد على الحركة الإسلامية مكون جديد سمي بـ"أسرة الجماعة" ثم تحول فيما بعد لـ"جماعة العدل والإحسان" قادها وتربع على كرسي الرئاسة فيها (الإرشاد) من التأسيس إلى اليوم الأستاذ عبد السلام ياسين وحافظ معه على نفس الفكرة ونفس المشروع (القومة لإسقاط النظام الملكي وإقامة الخلافة) ونفس الموقف العدائي من النظام دون أية مراجعات جوهرية تذكر.

رسائل النصح على نفس النهج ولكن.. !!

اشتهرت جماعة الشيخ ياسين بعد رسالة النصح المعروفة بـ"الإسلام أو الطوفان" والتي قدمها لملك البلاد حينها الراحل الحسن الثاني رحمه الله، ولقي بعدها ما لقي من سجن وإقامة جبرية، وعاود الشيخ نفس الطريقة مع الملك محمد السادس بعد توليه الحكم برسالة "مذكرة لمن يهمه الأمر" ينصحه ويذكره بأخطاء والده واصفا الراحل بالفلاح الفقير وتارة بالفلاح المسكين، واليوم يخرج أحد "القياديين" غير المعروفين في الجماعة برسالة نصح وتوجيه إلى رئيس الحكومة المغربية ناصحا إياه بالتوبة إلى الله بالاستقالة من منصبه، متهما إياه في الاندماج في لعبة المخزن جر وخيانة الشعب والوطن...

القارئ للرسائل الثلاثة لا يلبث أن يؤكد أن الأخيرة ما هي إلا تقليد أعمى لما في الأولتيين التي كتبهما الشيخ ولكن مع فقدان المنطق والتسلسل المنهجي في ترتيب الأفكار والمحاور فمرة "الأخ" الشباني يتقرب ويتودد باعتباره صديق قديم لعدد من قادة العدالة والتنمية أو التوحيد والإصلاح ومرة يسخر ويطنز بأسلوب متهكم مستفز ومرة يتهم ويحقر النوايا والغاية ومرة يدعو له بالتوفيق ومرة يدعوه للتوبة وكأنه زنى أو قتلا نفسا بغير حق... إلى غير ذلك من المتناقضات التي تجعل قارئ الرسالة لا يفهم ما الذي يود السيد الشباني إيصاله للرأي العام وللبنكيران.

النصيحة والفضيحة

يقال: "النصيحة أمام الناس فضيحة"، فضيحة بالمنصوح إذا كشفت فيه عيوب كان يجهلها الناس وشهَّرت به وفضيحة للناصح إذا أخطأ التقدير وأخطأ الهدف في نصيحته وثبت زيف إدعائه أو سوء نيته وثبت جهله بموضوع ما ينصح به إذ من المفروض في الناصح العلم الكافي والأسلوب اللبق، الأمران اللذان لم يتوفرا في نصيحة "الأخ" الشباني لرئيس الحكومة، إذ كشف بسخريته واستهزائه والتشكيك في النوايا ما تعلمه من مجالس الجماعة "التربوية" التي تفتخر بتربيتها ومنهجها التربوي.

وكشف الأستاذ الفاضل القيادي غير البارز – إذ لم يكن معروفا لدى الرأي العام رغم أنه صهر المرشد وزوج ابنته التي اشتهرت كثيرا بمواقفها وتصريحاتها كلما سافرت إلى خارج الوطن – كشف الانضباط التنظيمي التي ما تلبث الجماعة تفاخر وتتباهى به أمام الآخرين فخرج عضو الأمانة العامة لدائرتها السياسية بموقف عكس المصرح به رسميا في الجماعة التي هنأ مجلس إرشادها بنكيران على الفوز في الاستحقاقات البرلمانية وتقلده منصب رئيس الحكومة وعبر عن احترامه لخيار العدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح.

كما كشف الأستاذ الفاضل عدم اطلاعه على الأوراق المؤطرة لخيار المشاركة السياسية كيف ذلك ولم يستطع التفريق بين الحركة والحزب والاستقلالية التنظيمية بينهما؟ وكيف وقد أخطأ حتى في اسم الحركة التي سماها في رسالته "حركة الإصلاح والتوحيد" في حين أن اسمها هو "حركة التوحيد والإصلاح"؟ وأثبت عدم مواكبته للانجازات التي راكمها الحزب في المعارضة وكذا في بداية تجربته الحكومية.

بوادر الفشل وضرورة المراجعة

منذ نشأتها راهنت الجماعة على تحقيق مشروع القومة وتجميع أكبر عدد من الناس في التنظيم – المهيكل بنفس رؤية الجماعة لهياكل الدولة المنشودة في مشروعها – من تم إلى تحقيق الخلافة على منهاج النبوة، وراهنت الجماعة بعدها وبقوة على سنة 2006 بسبب رؤية أجادت الدولة استخدامها لضرب الجماعة، ولازلت أتذكر كيف كان يخبرنا بعض قياديي الجماعة – ونحن تلاميذ في الثانوي ومنتمين للجماعة – أنه سيقع حدث عظيم في الأمة الإسلامية ككل وفي المغرب خصوصا مع مطلع السنة التي مرت كبقية السنوات الأخرى.

ثم راهنت بعد ذلك الجماعة على الربيع الديمقراطي وانخرطت بكامل قواها في حركة 20 فبراير متنازلة عن سقف مطلبها بملك لا يحكم – على الأقل – ومتنازلة عن مشروعها بإقامة الخلافة كما يتصورها ويشرحها الأستاذ عبد السلام ياسين في كتابه "المنهاج النبوي" إلى الانخراط في المطالبة بملكية برلمانية، غير أن صراعها في الحركة الاجتماعية مع بعض المكونات اليسارية في عدد من المدن أقنع الجماعة أنها غير قادرة على التحكم في مسارها وتحويلها إلى صالح القومة المرجوة.

ويعتبر وصول حزب العدالة والتنمية إلى رئاسة الحكومة من أكبر دلائل نجاح المراجعات التي تبناها قادته في الماضي ورفضها الأستاذ عبد السلام ياسين برفضه الاندماج في الوحدة مع رابطة المستقبل الإسلامي وحركة الإصلاح والتجديد وتمسك الجماعة بخيار "القومة"، وكثيرا ما أكد أبناء وقياديو الجماعة استحالة وصول الحزب الإسلامي للمشاركة في الحكومة فما بالك رئاستها وأنه سيبقى محصورا في دوامة يلعب به وتنشط به الوضعية السياسية دون أي تأثير.

وبالتالي يظهر جليا إلى حدود يومنا هذا جدوائية طرح إخوان بنكيران ومراجعاتهم وانحصار موقف الأستاذ عبد السلام ياسين وتلامذته وتراجعه يوما بعد يوم ولعل خير دليل على ذلك الأصوات التي بدأت ترتفع من داخل الجماعة لمطالبة القيادة بالمراجعات وتغيير المسار والخروج عن تقديس الرأي السياسي لمرشد الجماعة ومؤسسها.

تضخم الأنا يفقد البوصلة

يظهر جليا من رسالة الأستاذ الشباني كل ما ظل أبناء العدل والإحسان ينفونه عن التقديس الأعمى لشيخ الجماعة حيث قال "خلال الثمانينات عرض الله عليك يا بنكيران وعلى المقرئ والآخرين وعلى شباب الإسلام أبا روحيا وقائدا عالما مجددا في الفكر والإيمان والجهاد" وكأن الشيخ ياسين مرسل من الله للأرض أو ملك منزل على الحركة الإسلامية، ولم ينتبه الأستاذ الفاضل لعبارة: "عرض الله عليك يا بنكيران" !! فكيف يرتكب القيادي في الجماعة التربوية مثل هذا الخطأ العقدي؟ وأضاف في وصف الأستاذ ياسين: "بسط أمره على بيِّنة من القرآن والسنة، وصدّقه بخطابه وموقفه و ببذله وتضحياته عرض ما آتاه الله من علم وتقوى وجهاد و اجتهاد، عن تمكن في العلم النبوي وبروز في المعرفة والفكر الحديث" وكأن اجتهاد الآخرين خارج عن القرآن وعن السنة وبالتالي خارج عن الإسلام، وليس في الإسلاميين صائب إلا ذ.عبد السلام ياسين.

لعل تشبع الأستاذ الفاضل بفكرة الجماعة واعتقاده أنه بامكانها تغيير العالم لوحدها وتحقيق الخلافة النبوية بمفردها جعله لا يزن ما يكتب قلمه وأفصح عن كل مشاعره العدائية اتجاه قناعة إخوان بنكيران وزج بجماعته في موقف سيء أمام ما وصفه بـ "العقلية الوهابية" والمملكة العربية السعودية ومن "قضية دولة القانون أم دولة القرآن" ومجموعة من الصراعات التي لا يتسع لها التضييق المفروض على الجماعة، كما جعله يظهر الجماعة في موقف لا يحسد عليه فأول مرة تتبرأ العدل والإحسان من تصريح أحدة قيادييها واعتبروه "رأيا شخصيا يناقش اتفاقا واختلافا"، وفتح فوهة بندقية آخرين ليؤاخذوه من باب العقيدة ولعل الجماعة أخذت ما أخذت في هذا الباب من انتقاد وتحذير.

خير نصيحة للناصح:

جماعتكم سيدي المحترم تعاني اليوم من انحصار وبوادر الفشل وتعرف مرحلة أفول ستقضي بها في كمون ثم انقراض إذا لم تجدد تصوراتها وتساير العصر والمتغييرات في زمن ما بعد الربيع الديمقراطي، وإذا كان المرء ولابد ناصحا يتوجه بنصائحه للمقربين أولا وخاصة أنه يشغل منصبا في الدائرة السياسية للجماعة، فوجه كتاباتك وقلمك لتوجيه الرد العنيف الدنيء الذي تعرض له قيادي سابق بالجماعة كتب مقالا يراجع فيه الرؤية السياسية للجماعة، واستغلْ أخي الحبيب قلمك للرد على تساؤلات الشباب وأبرزها: لما لا يتغير من على رأس الجماعة طوال ثلاثة عقود ونصف وثم تطالبون بنظام ديمقراطي يحكم البلد!! ولعلك تشرح لنا رؤيتكم وتصوراتكم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتوضح للرأي العام ما الذي راكمته جماعتكم في معركة الإصلاح أو معركة التغيير وما الذي حققته على أرض الواقع.

وخير توبة يتوبها الإنسان بالندم على السنوات الضائعة والكلمات الطائشة والتشمير على الساعد والنزول للميدان وأرض الواقع للمدافعة والانتاج والعطاء والتقويم والتسديد بعيدا عن أي مزايدات سياسوية ضيقة ولا أنانية متضخمة.

"إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم"

 

 يونس الزهير



1464

3




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- اللهم وحد الصفوف

فؤاد ابراهيمي

مقالك اخي اصاب كبد خلل في جماعة العدل والاحسان سلمت يداك

في 06 نونبر 2012 الساعة 42 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مغالطات

عبدالله

المقال مبني على مغالطة علمية كبيرة فبي الجانب لاشرعي ومؤداها ان اي نصيحة في العلن هي فضيحة وهو صحيح اذا ماتعلق الامر بالنصيحة في الامور الشخصية ام في الشأن العام والشان السياسي فاﻷمر مختلف ويكفينا ان نرجع العى العلماء فنرى ان محمد بن علي بن جماعة  (توفي سنة 733هـ ) اكد النص على النصيحة العامة في كتابه «تحرير الأحكام في تدبير أهل الإسلام»، ففي معرض سرده لحقوق السلطان، ذكر «الحق الثاني، بذل النصيحة له سرا وعلانية» ، ثم استشهد لدعم رأيه، بحديث «الدين النصيحة». ومن علماء اليوم سلمان العودة الذي نشر له مقال بعنوان الإنكار العلني على الحكام سنة مهجورة فقال في احد اﻷشرطة لعلّ أبرز الجوانب في شخصية هذا الإمام، هو ما يتعلق بالشجاعة والجرأة التي كان يتميز بها في قول كلمة الحق، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.
لقد جدّد السلطان العز بن عبد السلام الإنكار العملي على السلاطين والأمراء، وكان ينكر عليهم أحياناً علنًا وأمام العامة لاسيما المنكر العلني، ولا يخاف في الله لومة لائم المسالة الثانية وهي ادعاء الديموقراطية العدالة والتنمية في مقابل جماعة العدل والاحسان وهذا اد=عاء يفنده ان المرحوم عبدالكريم الخطيب لم يزحه عن منصب الرئيس المؤسس وهو مراوغة لتأبيد شخص ما على الكرسي فلم يفارق هذا المنصب اﻻ بوفاته فكيف تنكرون على مؤسس العدل والاحسان مااقررتموه في العدالة والتنمية

في 13 نونبر 2012 الساعة 31 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مغالطات

عبدالله

المقال مبني على مغالطة علمية كبيرة فبي الجانب لاشرعي ومؤداها ان اي نصيحة في العلن هي فضيحة وهو صحيح اذا ماتعلق الامر بالنصيحة في الامور الشخصية ام في الشأن العام والشان السياسي فاﻷمر مختلف ويكفينا ان نرجع العى العلماء فنرى ان محمد بن علي بن جماعة  (توفي سنة 733هـ ) اكد النص على النصيحة العامة في كتابه «تحرير الأحكام في تدبير أهل الإسلام»، ففي معرض سرده لحقوق السلطان، ذكر «الحق الثاني، بذل النصيحة له سرا وعلانية» ، ثم استشهد لدعم رأيه، بحديث «الدين النصيحة». ومن علماء اليوم سلمان العودة الذي نشر له مقال بعنوان الإنكار العلني على الحكام سنة مهجورة فقال في احد اﻷشرطة لعلّ أبرز الجوانب في شخصية هذا الإمام، هو ما يتعلق بالشجاعة والجرأة التي كان يتميز بها في قول كلمة الحق، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.
لقد جدّد السلطان العز بن عبد السلام الإنكار العملي على السلاطين والأمراء، وكان ينكر عليهم أحياناً علنًا وأمام العامة لاسيما المنكر العلني، ولا يخاف في الله لومة لائم المسالة الثانية وهي ادعاء الديموقراطية العدالة والتنمية في مقابل جماعة العدل والاحسان وهذا اد=عاء يفنده ان المرحوم عبدالكريم الخطيب لم يزحه عن منصب الرئيس المؤسس وهو مراوغة لتأبيد شخص ما على الكرسي فلم يفارق هذا المنصب اﻻ بوفاته فكيف تنكرون على مؤسس العدل والاحسان مااقررتموه في العدالة والتنمية

في 13 نونبر 2012 الساعة 32 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وقفة بمكناس تندد بالعدوان الهمجي وتحيي أبطال الحرية

طلبة مغاربة يستضيفون شباب ثورة تونس ومصر

عفوا سيدي الرئيس

ندوة للمنظمة بطنجة حول الإصلاحات الدستورية

اختتام سلسلة "اصنع ثورتك" للتنمية الذاتية وإطلاق مبادرة طلابية بمراكش

الأكاديمية الصيفية للتجديد الطلابي تختتم شطرها الثاني بتركيا

حوار مع أحمد يوسف أحد قادة حماس والمستشار السابق لهنية

20 فبراير: ثورة المهمشين

حوار مع أحمد بوشهاب : المنشد والشاعر والملحن المصري

الحمداوي: سيكون علينا واجب الدعم فيما هو إيجابي والنقد فيما هو سلبي

النصيحة والفضيحة.. وضياع البوصلة السياسية