منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

الرميد وبلكبير يناقشان "الديمقراطية والحرية كمدخل للوحدة"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2011 الساعة 08 : 17


اعتبر الرميد أن تطبيق برنامج الملك هو نوع من التكفير السياسي لأن بهذا نعتبر الملك ملك لأحزاب دون أخرى.

قال مصطفى الرميد أن لا ديمقراطية مع ملكية رئاسية  تنفيذية بل مع ملكية برلمانية مؤكدا أن في الاولى تحضى الأحزاب الإدارية بالدعم وتعامل الأحزاب الديمقراطية بالمقاطعة والتزوير.

وأكد الرميد أن الملكية التنفيذية تعني تهميش المؤسسات مهما كان هناك من انفتاح لأن هذا التنازل لا يمكن أن يمتع الشعب المحكوم بالديمقراطية بل أقصى ما يمكن أن يحصل عليه الشعب حسب الرميد هو تنازلات تجعل الحاكم خارج المحاسبة.

 وقال مصطفى الرميد إننا في المغرب لا نرفع شعار الثورة لكن نرفع شعار الإصلاح ولكن بتوجهاته العميقة التي تحقق أمال الشعب المغربي.

وأكد القيادي الإسلامي الذي كان يتحدث أمس الخميس أمام طلبة منظمة التجديد الطلابي أن الحرية والديمقراطية هي ليست حكرا على الجمهوريات فقط بل يمكنها أن تتجسد في الملكيات ولكن مليكات ديمقراطية وليست ملكيات تنفيذية.

واعتبر الرميد ضمن فعاليات المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي أن الشعوب العربية اليوم تعرف نوعا من التحول العميق وهو كونها شعوب ثائرة وموحدة وجدانية وفكريا وسياسيا وميدانيا والجميع اليوم يطالب بالحرية والكرامة والديمقراطية يضيف الرميد.

وأكد الرميد أن الحرية هي من أعظم المطالب التي سعت من أجلها الإنسانية وهي مطلب أساسي من مطالب الشعوب العربية وليس بينها وبين الديمقراطية تطابق بقدر ما بينها تدافع مؤكدا في ذات الإتجاه أن الحرية معنى عام وسامي ولكن الديمقراطية سلوك وتطبيق.

واعتبر الرميد أن ربيع الاصلاح ينادي بتطبيق الحرية وذلك بديمقراطية تمثيلية حقيقية وهو الأمر ما تطالب به الشعوب العربية اليوم بعد الثورات.

إلى ذلك رحب الرميد بالخطاب الملكي لإقدامه حسبه على تفعيل المحاسبة إن تم تنزيله في النص أولا وفي الممارسة ثانيا. مؤكد على ضرورة أن يكون الحكام في خدمة الشعوب لا العكس إلا أن تستكمل دورة الاصلاح دورتها لأن مازلنا في البداية التغيير المطلوب يضيف الرميد يتطلب الحضور المستمر.

وأوضح الرميد أنه كانت هناك عناوين توحد الشعوب العربية كالقضية الفلسطينية لكنها لم تخرج يوما من أجل الحرية والديمقراطية مثلما خرجت في هذه الثورات.

ونبه الرميد إلى أن المؤسسات القائمة في المغرب ليست لها من الصلاحية لتطبيق برامجها ووعودها إلا الإسم وبالتالي لا بد اليوم يؤكد عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية من إقامة المؤسسات التي تتشخص بها منطق المحاسبة والمسؤولية ولا مجال للحديث عن سلطة خارج المحاسبة.

وتأسف الرميد لما تعيشه الأمة اليوم من كون الحاكم فيها فوق المحاسبة وهو ما لا يمكن أن تتحقق مع الديمقراطية.

القيادي الإسلامي اعتبر أن الملكيات وجدد تأسفه للجمع بين السلط حتى أنها لا تقدر عليها وهو ما ينتج لنا أن تصل هذه السلط إلى الحاشية التي تصبحه معه هي الأخرى متسلطة على رقاب العباد مؤكدا وجوب التخلص من هذه المفاهيم القديمة التي ورثناها.

من جهته اعتبر بلكبير أن العدو الأول للمغاربة هو حزب وزارة الداخلية التي حسب بلكبير تخترق الأحزاب والنقابات والصحافة  كما أن أعداء المغرب واضحون يتجلى أولاهم في الإستعمار الخارجي ممثلا في فرنسا والامبرالية الأمريكية والرأسمال الأوربي إضافة إلى خطر التجزئة والإستبداد.

وقال عبد الصمد بلكبير أننا اليوم نعيش نوعا من الفوضى الخلاقة التي أنتجتها حسبه الأزمة التي تعيشها الرأسمالية وذلك بتصديرها لنا مؤكدا ما تقوم به من تخريب للكون.

وأكد بلكبير أن الأزمة هي في ما يعشه الغرب اليوم من تناقضات وصراع للإمبرياليات وللأسف نتائج هذا الصراع نحن من نودي ثمنه.

وأخطر ما يهددنا يقول بلكبير في الفوضى الخلاقة هي فوضى الأفكار والأذهان والشعارات الإستراتيجيات مؤكدا أن هذا نوع من الخداع وأخطره على الإطلاق.

ورأى القيادي الإشتراكي أن هناك معسكران أولهما يتجلى في القائم على الظلم والإستبداد في مقابل إرادة الشعوب.

وأوضح بلكبير إن الدور الذي وجب على الطلبة القيام به هو تأطير الشعب لأن إرادة التضحية والإستشهاد موجودة.


محمد بلقاسم



2076

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ندوة للتجديد الطلابي بالرباط حول الإصلاح السياسي والثورات

الحمداوي:المطلوب تعزيز تكاثف الجهود لاستئناف مهمة بناء المغرب

الرميد وبلكبير يناقشان الديمقراطية والحرية كمدخل للحرية

الرميد وبلكبير يناقشان "الديمقراطية والحرية كمدخل للوحدة"

ندوة للمنظمة بطنجة حول الإصلاحات الدستورية

منتدى الزهراء يناقش موقع المرأة والأسرة في الإصلاحات الدستورية المرتقبة

الرميد يهاجم الهمة والعثماني يدعو إلى استمرار ضغط الشارع

الفيزازي : مطلب إسقاط الفساد هو من صلب ديننا

حملة علو الهمم في تطوان: إبداع في التنزيل وتفاعل جماهيري كبير

حوار مع الرميد حول الدستور الجديد

الرميد وبلكبير يناقشان الديمقراطية والحرية كمدخل للحرية

الرميد وبلكبير يناقشان "الديمقراطية والحرية كمدخل للوحدة"