منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

حوار مع أحد شباب الثورة التونسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2011 الساعة 34 : 18


   زياد مزغاني، شاب من شباب ثورة الياسمين التونسية، طالب جامعي ، شعبة الهندسة الميكانيكية، بجامعة الصفاقس، ناشط إسلامي في الجناح الطلابي لحركة النهضة التونسية، انطلق مع شباب الثورة، كباقي الشباب التونسي، الذين آمنوا بقدراتهم، وصنعوا مجد أمتهم، فأسقطوا نظام الطاغية زين العابدين بنعلي،  ومعه ارتفع السقف الوجداني للمطالب السياسية العربية، فاستوعب شباب مصر الدرس جيدا، واستفادوا من نظرائهم التونسيين، فأسقطوا ثاني الأنظمة العربية خلال أيام، لتنتقل نسائم الثورة إلى الشقيقة ليبيا، "التجديد" التقت بالشاب "زياد مزغاني"، وأجرت معه الحوار التالي:

حاوره ياسر المختوم  "التجديد"

في اعتقادكم من الذي قاد الثورة التونسية، الشباب العاطل ذو المطالب الإجتماعية المرتبطة أساسا بالشغل، أم الشباب الجامعي المثقف؟

الثورة  لم يطلق شرارتها الشباب الجامعي المثقف في البداية، لكنه جزء كبير من شباب الثورة في الشارع من الشباب المثقف، تقريبا عندنا في تونس، غالب الشباب هم شباب جامعي، بحكم السياسية التعليمية بتونس، والتي تخرج كل سنة حوالي ثلاثون ألف شاب جامعي معطل، وبالرغم من سياسات الحكومة الرامية إلى تغييبه عن هويته، وعن اهتمامه بقضايا وطنه وأمته، فإن الشاب وضع عند حقيقة اللحظة، واستشعر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، ولم تكن المطالب اجتماعية بحثة، لأن أول شعار رفع في الثورة، التشغيل استحقاق يا عصابة السراق، فكان المطلب الاجتماعي ومعه مطلب سياسي، لأن الفساد الموجود في تونس، عنوان فشل اقتصادي، في ظل ظرفية اقتصادية تمر منها تونس، والعالم أجمع، فالعصابة المتحكمة في تونس، من عائلة بنعلي والطرابلسي هي التي سيطرت على كل دواليب الإقتصاد، وبسببها  انتشر الفساد في كل دواليب الدولة، فارتبط الوضع الاجتماعي بالاقتصادي، وكان المطلب واحد موحد هو إسقاط النظام برمته.

لنعد قليلا إلى الوراء، ما هي البدايات الأولى للثورة التي شاركت فيها؟

انطلقت هذه الثورة المباركة من ولاية سيدي بوزيد، يوم 16 دجنبر، يوم إحراق البوعزيزي رحمه الله لنفسه أمام مقر البلدية، وهذا الخبر انتقل بشكل سريع عبر الفايسبوك، وتعاطف معه االشعب بشكل كبير، فانطلقت الاحتجاجات في مقر بلدية سيدي ببوويد، فتفاعل معها الشباب في باقي الولايات، وخاصة الشباب الذي لديه حراك طلابي شبابي وسياسي، فكانت له مبادرات في نشر القضية عبر الفايسبوك، وإرسال مقاطع الفيديو للجزيرة، فبدأ الموضوع يتوسع رويدا رويدا ، حتى وصل الأمر إلى أقصاه، حين وصلت المظاهرة إلى العاصمة يوم 14 يناير، فسقط الطاغية، فالثورة انطلقت في عطلة شتاء، وهي العطلة التي تسبق الامتحانات، فكان التحرك داخل الجامعة، في الأيام الأولى لم يكن موجودا بسبب العطلة، لكن الطلبة كانوا يتواعدون بالاحتجاج فور العودة، والتي كانت يوم 3 يناير، وبالرغم من فترة الامتحانات، بدأت التحركات منذ ذلك اليوم، وكانت على مدى ثلاث أيام على التوالي، شهدت ذروتها كلية الآداب والعلوم بجامعة الصفاقس، وكان لها صدى كبير، بالإضافة إلى كلية الآداب بسوسة، وكليات العاصمة، فبدأ التحركات تزداد قوة في الجامعات، إلا أن السلطات فاجأتنا بتوقيف الدراسة والامتحانات بعد ثلاث أيام من العودة، وتم إخلاء جميع المبيتات الخاصة بالطلبة، كعمل استباقي لعدم عمل تظاهرات، ومواجهات مع الأمن.

من أين استلهم شباب ثورة تونس قوتهم، وماهي مقومات هاته القوة؟

لن أستطيع أن أجيبك عن مصدر استلهام الشباب التونسي لهاته القوة، لأنه هو من بدأ هاته الثورة في العالم العربي، ولم يسبقه أي بلد آخر للثورة، في طريقتها طريقة تنظيمها أساسا، فالشباب التونسي كان شباب مبدع في إنجازه للثورة التونسية، ولم يسبق أن شاهد العالم العربي مثل هاته الثورات، حتى نقول أن الشعب التونسي استلهم التجربة من أحد، ممكن نقول أن الإخوة في مصر استلهموا ثورتهم من التجربة التونسية، ولكن الشباب التونسي والشعب التونسي، آمن بقدراته، توكل على الله، ولم يستسلم رغم ما تعرض له من قتل، آمن بقدراته حتى النهاية، وآمن بأن لا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر.

الآن ما تقييمكم للوضع الحالي في تونس، في ظل وجود بقايا النظام الدكتاتوري في دواليب الحكم، أليس هناك تخوف؟

تقريبا قطعنا شوطا كبيرا في إقصاء بقايا النظام الدكتاتوري من دواليب الحكم، وتقريبا قطعنا نهائيا مع الماضي، يمكن القول أننا اليوم أمام وضع ديموقراطي حقيقي في تونس، نستعد لاستحقاق انتخابي هام، اليوم الأحزاب تحصلت على تأشيرات،  أكثر من 31 حزب موجود الآن، الإعلان الآن حر ولله الحمد، الصحف تصدر بدون رقابة، كل الكتابات تنزل الآن، واليوم نراهن على الشعب التونسي، الذي أثبت حقا أنه جدير بهاته الحرية وهاته الديموقراطية التي حصل عليها اليوم، بجهاده ومثابرته ونضاله وتضحياته، قبل أيام، كنا في اعتصام أمام مقر الحكومة، فاستقالت الحكومة التي ضمت بقايا حزب التجمع، وتم استصدار قرار بإجراء انتخابات لإقامة مجلس تأسيسي سيعهد له صياغة دستور للبلاد، يقطع نهائيا مع الماضي، وهذا إنجاز عظيم، كذلك تم حل جهاز أمن الدولة، وتوقيف العمل بجهاز الأمن السياسي، وهذا أكثر شيء كان يقلق التونسيين، والحياة السياسية بشكل عام، فاليوم تقريبا قطعنا مع الماضي.

من الذي كان يقود مشعل تأطير الشباب التونسي؟

   حقيقة لم يكن هناك تأطير للحركات  الاحتجاجية، جل المسيرات كانت عفوية، فكانت معروفة أماكن التجمعات، والثورة كانت  تسير بشكل تصاعدي، والفايسبوك والأنترنيت خدمت الثورة بشكل كبير، والذي أفقد توازن النظام، هو انهيار الجهاز الأمني في مواجهة قوى الشعب.

ما حجم تأثير سياسات تجفيف منابع التدين من طرف النظام المنهار، وخصوصا اتجاه الشباب التونسي؟

  أولا أن تحدثنا عن ما قبل الثورة، نعود قليلا للضربة التي تعرض لها التيار الإسلامي، وحركة النهضة، خلال سنة 1991، التي تعتبر سنة تجفيف منابع التدين بامتياز، حيث صدر قانون المساجد الذي يمنع بناء المساجد، وكذا إقالة بعض الأئمة في المساجد، وتعيين أئمة معروفون بولائهم للنظام، ووقعت هجمة شرسة على الإسلام والتدين، وفي المنهج التعليمي التربوي، تقريبا تم إلغاء مادة التربية الإسلامية من الباكالوريا وما قبلها، كما وقع إغلاق كتاتيب القرآن، وصدر منشور منع ارتداء الحجاب، وهو المنشور السيئ الذكر، بالإضافة إلى تشديد المراقبة على المساجد، حتى جاءت سنة 2007، حيث صدر قانون الإرهاب المشؤوم، وهو القانون الذي كان سبب في الزج بمآت الشباب في السجون، واتهامهم بالسلفية الجهادية وغيرها، وعلى الرغم من هذا، كانت الصحوة الإسلامية والتدين، موجود ومستمر وعدد المتدينين يزداد يوما بعد يوم، ولم تستطع الحكومة أن تضغط، فانتقلت من تجفيف منابع التدين إلى تلويث منابع التدين، من خلال فسح المجال أمام الجماعات الصوفية الطرقية، ونشر مذاهب جديدة، كالتشيع من أجل التشويش على الناس، ولصناعة إسلام تونسي جديد عن طريق أئمة النظام، ولم تنجح هاته الطرق فانتهجت الحكومة سياسة مجاراة التدين، وهو ما وقع ابتداءا من 2009، ففتحت إذاعة الزيتون، وكذا جمعية المحافظة على القرآن الكريم، ثم مصرف إسلامي، وكل هذا كان من تمويل العائلة الحاكمة، وأصهار الرئيس التونسي المخلوع، ورغم ذلك، ظل التونسيين متشبثين بأصالتهم وهويتهم وإسلامهم، وكانت صحوة راشدة إلى أعلى الدرجات، وهذا ما اكتشفناه بعد الثورة، من خلال وجود حركة وسطية معتدلة كحركة النهضة، وهي الآن تستقطب مآت الشباب، ومهرجاناتها يحضرها الآلاف، واستقبال الشيخ الغنوشي كما رأى العال حضره أزيد من 30 ألف شخص، والمساجد تعود لأداء دورها الحقيقي، وهناك إقبال كبير عليها، بعد عودة العلماء لمنابرهم، وبدأ الحراك الديني  يعود لتونس، وتأسست جمعيات للعلوم الشرعية، وجمعيات لرعاية شؤون المرأة، وأخرى شبابية تهتم بالتثقيف والتأطير الديني للشباب، وهذا يبشر بالخير ولله الحمد.

كيف ترون المستقل، وما دور الشباب التونسي في بلورة هذا المستقبل؟

المستقبل اليوم في وضع الحريات والدموقراطية، يكلف الشباب التونسي أعباءا ثقيلة، لحماية مكتسبات الثورة، وضمان عدم الردة، وعودة نظام دكتاتوري بأي مسمى من المسميات، اليوم الشباب يجب أن يقف في خندق واحد، على اختلاف الإيديولوجيات والتوجهات الحزبية، يجب أن يسعى الجميع لحماية منجزات الثورة، وحماية الشعب التونسي، ويحمي الهوية العربية الإسلامية كذلك، مما يشوهها وما يضر بها، فشبابنا واعي بحجم المسؤولية التي يتحملها، والكل أصبح يهتم بالوعي السياسي، وتطور هذا الوعي، نحن أمامنا استحقاق انتخابي، والشباب الآن يتأطرون تحت أحزاب وجمعيات المجتمع المدني والحقوقي والنقابات، كل هذا، إن دل إنما يدل أننا سنكون أمام مجتمع تعددي، يقوم على الرأي والرأي.

حدثنا عن العمل الطلابي لشباب النهضة قبل وبعد الثورة؟

بالنسبة لشباب النهضة قبل 14 يناير، كانت النهضة حينها محظورة، وأقصى الأحكام التي كانت تصدر، كانت في حق إخوان النهضة، وكل من يحمل فكر النهضة، وكانت التهمة المعروفة الانتماء إلى جمعية غير مرخص لها، وتكلف أكثر من 15 سنة سجن، كذلك كان في ظل قانون الإرهاب، كل من تظهر عليه ملامح التدين يزج في السجون، وتلفق له تهم الإرهاب، فكان من حكمة شباب النهضة، ومن حكمة توجيهات قيادتنا في الخارج والداخل، أن يبقى العمل بشكل السري، الدعوي الثقافي والتربوي، فكان الشباب منهمكين في تكوين أنفسهم وزملائهم، كذلك نسعى  إلى نشر الدعوة وإصلاح ما يمكن إصلاحه، كانت هناك واجهات عدة يشتغل عليها شباب النهضة، منها النوادي للتأطير الفكري، ونحن موجودون في الجامعة رفقة التيارات الموجود في الساحة، ولكن اليوم بعد 14 يناير الوضع تغير، أصبح للنهضة تأشيرة، وتم هيكلة تنظيم شباب النهضة، كجناح طلابي للحركة، النهضة وشبابها مستعدون للدخول في العمل الطلابي النقابي، بكل ما أوتوا من قوة، لأن الجامعة مازال فيها ما يجب إصلاحه وتقويمه، مازال هناك خلل في النظام التعليمي، مازلنا نستورد بعض المناهج التعليمية من فرنسا، والتي لا تلاءم الوضع القائم بتونس، شباب النهضة اليوم أعلنوا عن مكون الشباب الإسلامي بالجامعة التونسية، وقريبا سنبلور مع بقية المكونات الطلابية عمل نقابي منظم، سواء موحد أو تعددي، وأخيرا خيارات المرحلة هي التي ستحدد مستقبل العمل النقابي.

ثانيا، كان يوجد في تونس اتحادين طلابيين، فالاتحاد الأول كان له تاريخ نضالي يعترف به الجميع، أسسه الحزب الدستوري سنة 1895، وعقد مؤتمره التصحيحي في السبعينات، وسيطر عليه اليسار، ولكن للأسف أصبح تاريخه دمويا، وكان شريكا للسلطة في مواجهة التيار الإسلامي والحركة الإسلامية في الجامعة، واتسم بنهجه الإقصائي، حيث رفض دخول الإسلاميين فيه، مما جعل الإسلاميين رفقة تيارات قومية تتجه نحو تأسيس الاتحاد العام التونسي للطلبة سنة 1985، والذي وصل ذروته في النضال والتأطير والجماهيرية سنة 1989، بحصوله على تسعون في المائة من مقاعد المجالس العلمية بالجامعة، إلا أن الهجمة التي شنها النظام التونسي سنة 1989 على الحركة الإسلامية خصوصا، شملت أيضا العمل الطلابي بالجامعة، وتم إيقاف العمل بالاتحاد، و تم الزج بقياداته في السجون، منهم الأخ الهاروني والأخ العجمي الوريمي، وغيرهم من القيادات الجهوية بمختلف الجامعات التونسية. أما الفترة الحالية، نعتقد أن الطلبة هم من سيحددون طرق وآلية تنظيمهم الطلابي النقابي، وجل الخيارات مطروحة، سواء إحياء الإتحاد، أو تأسيس إطار نقابي جديد، والمستقبل يبشر بالخير.

 

أي تأثير للثورات العربية على القضية الفلسطينية؟

هذه الثورات العربية هي استعداد حقيقي للملحمة الكبرى، التي تنتظرنا للدفاع عن الأراضي الفلسطينية والمسجد الأقصى، لا حرية في فلسطين، ولا دعم لتحررها، إلا إذا كنا نحن أحرارا حقا، اليوم فقط حققنا حريتنا، أما في الوقت السابق، لم نكن نستطيع أن ندافع عن القضية الفلسطينية، كان الأمن يقمع قضايانا الداخلية، ويقمع أيضا القضايا العربية الإسلامية، ومنها القضية الفلسطينية وكل جهود دعمها، جل الشعوب التي تحررت من قبضة الأنظمة المستبدة الفاسدة، هي الآن مستعدة للزحف بالملايين للدفاع عن أرض فلسطين، وعن مشروع الأمة من المحيط إلى المحيط، لتحرير بقية أراضيها المستعمرة، ولا يمكن للكيان الصهيوني أن يظل حيا وسط أمة تعيش على إيقاع الثورات، وتعيش مرحلة فاصلة في تاريخها، اليوم على الشعوب أن تقتنع أن هاته الأنظمة التي كانت متصلبة ومتمسكة بمقاعدها، خدمة لمصالح الكيان الصهيوني، فقد سقطت عروشها اليوم، ولازال عرش الشيطان الأكبر أمريكا وربيبتها "إسرائيل"، والتي يجب أن تمسح من خريطة أمتنا.

حدثنا أخيرا عن زيارتك للمغرب؟

تلقينا دعوة من الإخوة في منظمة التجديد الطلابي بالمغرب، وأرادوا أن يكون شباب حركة النهضة التونسية حاضرا وممثلا في منتداهم الوطني الثالث عشر، فلبينا الدعوة دون تردد، أملا من في إحياء العلاقات القوية التي حكا لنا عنها الإخوة في قيادة النهضة، حيث كانت الزيارات متبادلة خصوصا في فترة الثمانينات، من أجل التنسيق وتبادل التجارب، وتكلموا لنا أيضا عن كرم الضيافة لإخوانهم في تونس، وهذا حقيقة ما لمسناه واستشعرنها خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الثالث عشرة، أخجلنا الحضور كثيرا، بكلامهم وحبهم للشعب التونسي وللثورة التونسية، ووقوفهم صفا واحد مع قضايا الأمة، فجزاهم الله خيرا، نحن نستبشر بمثل هات المنظمات، لصناعة ربيع الأمة، ونحن شركاء سويا لتحقيق مطالب الأمة  وعلى رأسها تحرير الأقصى الشريف، وقد لمسنا خلال زيارتنا أيضا، أن العمل الطلابي بالمغرب بظروفه الحالية، هو عمل مشكور وجيد، وهذا يدفع بالمغرب إلى الأمام، يدفع إلى التحرر والديموقراطية، وإلى الوحدة كما رأينا في المنتدى الوطني، وما شاهدناه عند إخواننا في المنتدى، من تنظيم محكم وتنسيق وترتيب داخلي غاية في الأهمية، كذلك أعمالهم النضالية في دفاعهم عن مصالح الطلبة، وقضايا وطعنه الداخلي، ودفاعهم عن الوحدة الوطنية، هذا شيء يبشر بالخير، ومستقبل الطلبة سيكون غدا في المجال السياسي مشرفا للأمة، يجب على إخوانا في المغرب، كما يجب علينا في تونس العمل أكثر في القواعد لتوصيل هذا البديل الإسلامي، لكافة القطاعات والهيآت بالجامعة أساسا والقطاعات التلمذية، الربيع قادم ولا بد لليل أن ينجلي.

كلمة أخيرة

يا شباب الأمة، اصبروا وصابروا ورابطوا والنصر صبر ساعة، لا نتخيل مهما بلغ سواد الليل، فإن الفجر سيبزغ قريبا، النضال ليس لأيام أو للحظات، إنما هو مستمر على طول الأيام، لا تستسلموا ولا تتراجعوا ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنون.



4159

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تكنولوجيا من أجل التغيير

محاكمة مسؤول ’’التوحيد والإصلاح’’بالمحمدية بسبب الاحتجاج على بيع الخمور

فرع المحمدية ينظم الملتقى الشتوي الرابع.

أكثر من 40 ألف طالب يقاطعون الدراسة بجامعة ان زهر بأكادير

مقاطعة شاملة للدروس, و مسيرات حاشدة برحاب كلية العلوم ـ أكادير

انتصار إرادة جماهير كلية الحقوق/الاقتصاد

اختتام فعاليات الدورة الثالثة للأكاديمية الصيفية لأطر الغد بالقنيطرة

أيام استقبال الطالب الجديد بالقنيطرة

الجامعة الصيفية الثالثة برنامج متنوع وحضور متميز ونقاشات بناءة

مراكش : إجبار مدير الحي الجامعي للحضور الفوري

حوار مع أحد شباب الثورة التونسية