منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

د.ابراهيمي : المقاربة التشاركيّة هي الوجهة السليمة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2013 الساعة 42 : 16


د.ابراهيمي : المقاربة التشاركيّة  هي الوجهة السليمة

أوريما : سارة حابيبي

د.ابراهيمي : ماضون في العمل عبر الأجوبة الميدانية ، والتفاعل المسؤول مع مشاريع المؤسسات التي تحكم سياسة البلاد

د أمين باها : المنظمة قدمت نموذج في القوة الإقتراحية عبر مذكراتها وندواتها

ذ.محمود امرينك : الربيع العربي أرغم الدولة على تغيير نظرتها لملف الشباب 

 

وصف  ذ.محمود امرينك  أهمية الربيع الديمقراطي في فرض التغيير داخل السياسة المغربية خصوصا  في قضية التعامل مع ملف الشباب ، موضحا أن عصر العبث في تولي المسؤولية قد ولى ، ونظرة التعاطي مع الشباب كمشكل في الساحة الوطنية قد انقطع .
ومن جهة ثانية أوضح التحديات التي تواجه السياسة العمومية في سبع بؤر أساسيّة أهمها: تحدي الفقر ، لاستقرار الاجتماعي ، التعليم ، الصحة ،و التحدي الثقافي .
وقد دعى في نهاية مداخلته إلى وجوب التمكن من ثلاث مستويات : الإمكان والتمكين والتثمين .لتحصيل الحالة الصحية والجدية لملف الشباب.

وتحدث رئيس منظمة التجديد الطلابي د. ابراهيمي محمد عل أن الندوة هي تفاعل مسؤول مع مشاريع المؤسسات التي تحكم سياسة البلاد ، أكد في مدخلته أن المنظمة ماضية في العمل عبر الأجوبة الميدانية . مضيفا :  "الحديث عن السياسة العامة حديث عن المستقبل ، حديث عن الدولة وعلاقة السلط داخلها ، حديث عن مسار التقدم".

وقد ندد في نفس الوقت بالأشكال الفلكلورية التي نظمتها وزارة الشباب والرياضة ، حيث اعتبره نوعا من محاولة توجيه لمشروع محدد سلفا ، محذرا من إعادة تجربة التعامل مع مشاريع ملف التعليم الذي لايزال يتخبط في مشاكله لغياب المقاربة التشاركية لمختلف الفاعلين حسب الدكتور ابراهيمي.وفي ختام كلمته دعى إلى ضرورة إشراك الشباب كفاعل وليس كمادة لتوالي التجارب .


المستشار القانوني لمنظمة التجديد الطلابي محمد أمين بها ، نوّه بمشروع المجلس الإستشاري بالرغم من طبيعته الإستشارية معتبرا أن القوة الإقتراحية تسمو أحيانا . وفي الوقت ذاته عرض مقترح تصور المنظمة لقانون المجلس كبداية لمشوار التفاعل  ، داعيا الهيئات المدنية لمزيد من التدافع وحماية التراكم النضالي والمدني منه خاصة.

شاركت مؤسسة بسمة في شخص ممثلها الأستاذ الجسين وهبي ، الذي داعى إلى ضرورة احتواء الشباب بمختلف تصنيفاته ، والأخذ بتجارب الدول الرائدة لتعزيز الملف المقترح .
هذا واختتم اليوم الدراسي بتوصيات عامة منها ضروة نسج شراكات متعددة في التفاعل المدني مع مختلف المشاريع المطروحة .

وتجدر الإشارة أن اليوم الدراسي قد خصص للحديث عن " المجلس الإستشاري للشباب والعمل الجمعوي " بنادي هيئة المحامين بالرباط وقد حضر في الجلسة الإفتتاحية وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب الشوباني .



855

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



د.ابراهيمي : المقاربة التشاركيّة هي الوجهة السليمة

د.ابراهيمي : المقاربة التشاركيّة هي الوجهة السليمة