منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

الجامعة الربيعية تناقش موضوع اللغة في التعليم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2010 الساعة 33 : 14


ندوة : اللغة في التعليم العالي بالمغرب بين العلمية والصراع الثقافي

تواصلت فعاليات الجامعة الربيعية للباحثين الشباب لليوم الرابع صباح أمس الأربعاء، حيث انعقدت ندوة علمية وطنية في موضوع اللغة في التعليم العالي بالمغرب بين العلمية والصراع الثقافي، تناول فيها رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن اللغة العربية وعضو المجلس الأعلى للتعليم الدكتور فؤاد أبوعلي في مداخلة له إشكالية معالجة موضوع اللغة حيث ذكر بتاريخ اللغة العربية ثم بواقعها في الحقل اللغوي التداولي اليوم في التعليم والادراة داعيا إلى تجاوز المقاربة الوجدانية على أهميتها إلى مقاربة تنموية واقتصادية أو ما عبر عنه باقتصاد اللغة، كما تناول موضوع العربية في علاقتها بمجتمع المعرفة موجها الباحثين إلى الاعتكاف على النص القديم ومشددا على دور الإرادة السياسية في تبني خيار التعريب في مقابل تيار الفرنكفونية المدعوم خارجيا، الشيء الذي يعبر عنه تجميد أكاديمية محمد السادس للغة العربية التي يمكن أن تلعب دورا رائدا في حماية اللغة العربية كلغة وطنية. كما تحدث في توصيفه للواقع بأننا نعيش "محرقة لغوية" وصراعا حادا حول لغة التدريس، والخيارات الفرنكفونية المعتمدة في السياسة اللغوية بالمغرب وأزمة الازداوجية الثنائية اللغوية أما مداخلة الأستاذ الباحث سلمان بونعمان فقد تناولت الجانب التاريخي للقضية من حيث ارتباطها بالاستعمار والعامل الخارجي معرجا بتحليل مسارات السياسة اللغوية بالمغرب أثناء الاستعمار الفرنسي وبعد الاستقلال، ثم انتقل للحديث على سياسة التلهيج والدعوة إلى استخدام الدارجة بناء على سياسة لغوية قائمة على التخويف من العربية وإضعافها وخدمة الفرنسية بهدف خلق صراع بين اللغة العربية ومحيطها اللغوي الوطني، كما تناولت مداخلته بالحديث عن المقترب الثقافي الحضاري في تناول الإشكالية اللغوية بالمغرب من خلال طرحه لمفهوم التخلف اللغوي والثقافي وانعكاساته النفسية والقيمية والهوياتية. مختتما بضرورة الاستقلال اللغوي والإصلاح اللغوي المرتبط بالتحرير اللغوي والثقافي.

يذكر أن الأستاذ المقرئ أبو زيد الإدريسي قد شارك في هذه الندوة بمداخلة مكتوبة في الموضوع، بعدما تعذر عليه الحضور بسبب تواجده خارج الوطن.

ويشار إلى أن المنظمة قد أطلقت ليلة الأربعاء خمس مشاريع بحثية في الدراسات القانونية والعلوم السياسية والفكر والدراسات الإسلامية والدراسات التاريخية والجغرافية وعلم الاجتماع والعلوم الحقة إضافة الى علوم الاقتصاد والتدبير من خلال فرق متخصصة من الباحثين المشاركين الذين بلغ عددهم أمس 200 باحث من ربوع الوطن، حيث اعتبر الباحث سلمان بونعمان المشرف على الفرق البحثية، أن هذه المحطة إطلاق لمسار علمي جديد في منهجية اشتغال المنظمة يرتكز على استعادة البعد المنهحي والمعرفي في التعاطي مع قضايا العلم والنهضة والإصلاح، وأن هيكلة فرق الأبحاث الحاملة لمشاريع بحثية تخصصية تمثل القاعدة الأساسية لتنظيم المؤتمرات العلمية وإنتاج الدراسات والأبحاث العلمية وفتح آفاق واعدة للنشر، مما يعبر عن طموح تأسيس جامعة معرفية موازية تسهم في تخريج النخبة العلمية واسترجاع الدور العلمي للجامعة في قيادة التحولات وتقييم السياسات العمومية وإبداع منهجيات ومقتربات جديدة في التعاطي مع إشكالات الواقع وتحدياته استنادا على خلفية علمية ومعرفية.

وفي المساء كان المشاركون مع ندوة ثانية بعنوان أي افق للبحث العلمي في ضوء التحولات المجالية، حيث أعرب الأستاذ الجامعي هشام بلاوي عن أسفه لواقع البحث العلمي كما تكشف عنه المؤشرات والأرقام، حيث أنحى باللائمة على الدولة في عدم جعل البحث العلمي أولوية وعدم تحديد اولويات لهذا البحث العلمي ثم على المقاولة التي لا تتحمل أية مسؤولية في هذا الشأن بخلاف الدول المتقدمة التي تسهم مقاولاتها ب40 بالمائة على الأقل في ميزانية البحث العلمي، ليختتم حديثه بالتأكيد على الدور التاريخي لكل من الدولة والجامعة والمقاولة في إنقاد البحث العلمي بالمغرب.

أما الأستاذ الصحافي بلال التليدي فأعرب في مداخلته عن الدور الخطير الذي تضطلع به مراكز الأبحاث في صناعة القرار السياسي بالدول المتقدمة مستعرضا ملامح التجربة الأمريكية بهذا الخصوص وتجربة بعض الدول النامية كإيران، أما على الصعيد الوطني فعلاوة على الانفصام الحاصل بين مراكز الأبحاث وصانع القرار السياسي فإن الأستاذ قد أشاد بتجربة المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة الذي أصدر تقرير الحالة الدينية الذي أثار حراكا علميا وإعلاميا وسياسيا على الساحة الوطنية.

وفي ختام هذه الندوة تم الاعلان عن تأسيس منتدى الباحثين الشباب لتأطير هذا الحراك البحثي الذي تدشنه منظمة التجديدالطلاتبي عبر أشغال الجامعة الربيعية للطلبة الباحثين.

 

 



3191

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قوات الأمن تتدخل بعنف ضد وقفة طلابية أمام رئاسة الجامعة بفاس

تكنولوجيا من أجل التغيير

الإدمان على الأنترنيت يؤدي إلى العزلة وتغير المزاج وانقطاع العلاقة الأسرية

الجامعة الشتوية لمنظمة التجديد الطلابي تناقش أولوياتها المرحلية

منظمة التجديد الطلابي تنظم مهرجانا خطابيا

مواجهات بفاس بين الطلبة وشباب الأحياء المجاورة

إدمون المالح يهاجم توظيف ’’الهولوكوست’’ في المغرب لأهداف سياسية وإيديولوجية

مهندسو المستقبل يناقشون واقع وآفاق المهندس والمقاولة المغربية

مقاطعة شاملة للدروس، ومسيرات حاشدة بكلية العلوم/جامعة ابن زهر

جمعة الغضب

منظمة التجديد الطلابي تنظم الجامعة الربيعية الثانية بالدار البيضاء

الجامعة الربيعية تناقش موضوع اللغة في التعليم

أسبوع من التحصيل العلمي للطلبة الباحثين في مكتبة ال سعود

الجامعة الربيعية لطلبة الباحثين

اختتام الجامعة الربيعية للطلبة الباحثين بالبيضاء

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بين ماضي التوظيف وواقع التطييف

منظمة التجديد الطلابي... 10سنوات من "الحوار والعلم والتجديد"

عشر سنوات من التجديد الطلابي: أبرز المحطات وأقوى المبادرات

التجديد الطلابي تختتم جامعتها الربيعية

التجديد الطلابي تنظم الجامعة الربيعية 5 للباحثين الشباب