منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 ماي 2011 الساعة 04 : 23



لمالك بن نبي كلام رائع عن صنع التاريخ بقوله: " إن صنع التاريخ يبدأ من مرحلة الواجبات المتواضعة في ابسط معنى الكلمة، والواجبات الخاصة بكل يوم، بكل لحظة، لا في معناها كما يعقده أولئك الذين يعطلون جهود البناء اليومي بكلمات جوفاء وشعارات كاذبة، يعطلون بها التاريخ بدعوى أنهم ينتظرون المعجزات والساعات الخطيرة ".
لنقف لحظة بغية معرفة أمور مهمة، ولوضع النقاط على الحروف والتسليم انه لتحقيق هذا لا بد من عقبات تبلغ بالقلوب الحناجر، والجزم أن الشباب هم هذا المحرك الأساس دون أن نتناسى وجوب وجود عنصر التجربة من مفكرين وعلماء أحرار ، لكن المهم كما يشير إلى ذلك الدكتور خالص جلبي " خشيتي على الشباب تحولهم إلى تلاميذ تقليدين مثل مقلدة الفقهاء ودراويش الصوفية وموت العقل النقدي فلا بد من بناء العقل الاستقلالي"، ليتمم القول " الوقت الآن يا شباب التغيير ليس وقت كلام بل العمل والانجاز والحذر كل الحذر من سرطان الطائفية وجذام الحزبية وايدز المذهبية...يجب الانفتاح إلى كل أطياف المجتمع" . لننتقل إلى مفهوم الإنسان الفعال والفعالية وعكسهما...
فمفهوم الفعالية: "قدرة الإنسان على استعمال وسائله الأولية، واستخراج أقصى ما يمكن أن يستخرج منها من النتائج " (1 ) أما اللافعالية :" أن يكون الإنسان عاجزا عن استخراج النتائج التي يمكن أن يحصلها من الوسائل المتاحة له فهذا هو الكَلّ- بالمفهوم القرآني- " (1 ).
وبكل صراحة فإن القينا بضلال نظرات ثاقبة من لدنا كناقدين أو محللين لحالة مجتمعاتنا لوجدنا أننا في دائرة المجتمعات الغير فاعلة البثة، لأنه انطلاقا من المصطلح المتداول عند الباحثين بخصوص المجتمع الفعال: هو المجتمع الذي نظم نفسه وتمكن من القضاء على المشاكل الأساسية فلا يتعرض للمجاعة، ولا لاجتياح الأوبئة، ولا لبقاء أميين بين أفراده، كما لا يتعرض للاستعمار، ولا لعمليات انقراض بالجملة بفعل القنابل الذرية، ولا لتقسيم الناس إلى مستكبرين ومستضعفين" (1 ).
ولكي لا نكون متسرعين بالحكم فلا بد من وجود قواعد نبني عليها على حكم فعالية امة ما ومن اجل هذا لخص جودت سعيد بقوله : قاعدة معرفة الحكم على قيمة فعالية أمة ما، أو قيمة ثقافة أمة ما، أو قيمة حضارة أمة ما بالنظر إلى جانبين:
أ‌- المثل العليا، ومقدار موافقة هذه المثل لما يليق بالإنسان.
ب‌- مقدار التطبيق الذي يمارسه الفرد والمجتمع ليتوافق سلوكه مع تلك المثل.
وفي المصطلح الإسلامي
أ‌- الواجبات والمحرمات المنبعثة من المثل الأعلى.
ب‌- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمر بالواجبات والنهي عن المحرمات.
كما أن لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كلام صادق ووجيه حول المثل الأعلى والتطبيق ذكره في كتاب الحسبة في الإسلام :" وكل بني آدم لا تتم مصلحتهم لا في الدنـيــــا ولا في الآخرة إلا باجتماع...على أمور يجتنبونها لما فيها من المفسدة، وأمور يفعلونها ويطيعون لآمر بتلك المقاصد والناهي عن تلك المفاسد...
فبنو آدم لا بد لهم من طاعة آمر وناه، فمن لم يكن من أهل الكتاب والدين، فإنهم يطيعون ملوكهم فيما يرون أنه يعود عليهم بمصالح دنياهم مصيبين تارة،ومخطئين تارة أخرى.
وأهل الكتاب متفقون على الجزاء بعد الموت ولكن جزاء الدنيا متفق عليه من أهل الأرض، ولا يتنازعون أن عاقبة الظلم وخيمة وعاقبة العدل كريمة، ولهذا يروى  ( الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة )...".
"
وكلام ابن تيمية هذا مستوى في مستوى رفيع جدا في علم الاجتماع وفقهه. وفهم الحضارة والثقافة والنهضة على هذه الاعتبارات السابقة توضح أسس النجاح في الدنيا منفصلة – ولو باعتبار ما- عن الآخرة، كما توضح أسس النجاح في الدنيا والآخرة معا. ولكل من المثل الأعلى والتطبيق شروط فمن حققها نجح، ومن لم يحققها أخفق﴿ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ  (33 ) ﴾  (سورة النحل )" (1 )
إن المتأمل في هذا الكلام والتحليل يجد أننا نعيش حالات من المد والجزر ونكثر من الخطابات دون ان نقوم بواجباتنا نحن، فننتقد الآخر وننسى أنفسنا... وغير هذا الكلام لأترك لكم باقي التحليل...
 (1 ):
جودت سعيد عن كتاب "الإنسان كلاًّ وعدلا".


ابو صهيب المهدي فاضلي



1382

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم

خوفي عليك يا مغرب ـ2ـ

الحمداوي: اجتثاث العمل السياسي عن أصوله التربوية والفكرية لن يكون إلا نهايتا للمشروع الإصلاحي

فِـقــه السّـنن وَ مَنهجِيـة التّـغيير

مسألة الترشح اللامحدود .. عود على بدء

فرصة التنمية الذاتية

البراهمي : يحاضر " هكذا ظهر جيل صلاح الدين "

الحب ...

كلنا نحب الصيف ، الشواطئ والرمال ولكن .....

على هامش الفلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم .

حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم

الحمداوي: اجتثاث العمل السياسي عن أصوله التربوية والفكرية لن يكون إلا نهايتا للمشروع الإصلاحي

فِـقــه السّـنن وَ مَنهجِيـة التّـغيير

البراهمي : يحاضر " هكذا ظهر جيل صلاح الدين "

فلسطين الضائعة