منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

طريق الحرية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يونيو 2011 الساعة 19 : 23


 

ما أعظمه من احساس أن تشعر أنك حر طليق.. تتجول في فضاءات الحياة بلا قيود.. تتوقف هنا وهناك .. تعبر كما تشاء.. تتصرف كما تشاء.. لكن وفق ما يمليه عليك الضمير.. و هنا سر التعثــــــــــــــر!!

كيف بنا أن نتحرر و ضمائرنا مقيدة؟؟ ناهيك عن فكرنا, عواطفنا, قدراتنا و طاقاتنا..

قد جاء زمن الحرية.. فيا مرحبا!!..

 ثورات بكل مكان... ضد الظلم.. الاستبداد..والفساد.. مادا بعد؟!!

ألم يان الأوان لنثور ضد أنفسنا؟؟؟

مادام الضمير في سباته العميق, فسنظل في الفلكة نفسها ندور..

 قد نتحرر من طغيان.. ظاهريا فقط... لكننا في الأصل, لازلنا في قبضة محكمة للطاغية الأعظم!!

"متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا"... قد قالها الفاروق عمر رضي الله عنه... ولدنا أحرارا...

فدخلنا سجن الحياة أو أدخلنا اليه.. فالأمر سيان.. مادامت النتيجة واحدة...

 لأنه عوض أن تكون رحلة الحياة , رحلة حياة فعلا... جعلناها رحلة موت.. و ليس الموت فقط, داك الموت البيولوجي..

ننمو, نكبر ويسيطر الموت على عروق و شرايين المجتمع..

 يغلب الطابع الاستهلاكي.. المادي.. الأناني.. اللامبالي.. الغافل.. البارد... و اللاارادي!

وشتى الأصناف و الطوابع من الدواخل على مجتمعاتنا الاسلامية.. ما قدمها لنا الاسلام يوما!!

 

"الحرية لا تؤخد الا بكسر الأغلال".. و كسر الأغلال بحاجة الى صبر يفوق صبر أيوب أضعافا مضاعفة..

هاهي ذي فلسطين.. نموذج حي.. تنتظر اشراقة الحرية على بقاعها .. خمسون عاما وهي في انتظار..

خمسون عاما و تزيد... و الأغلال لم تكسر بعد!!

ألأنهم لا يجاهدون؟؟؟ لا يناضلون؟؟؟؟ لا يثورون؟؟؟؟؟؟؟

 قد ضحى الشباب, الشيوخ و الأطفال بالغالي و النفيس.. ضحوا بأرواحهم فداء لوطنهم.... و لم تكسر الأغلال بعد!!

 

انها فلسطـــــــــــــــــــــــــين... عفوا, بل هي ( فلس طـــــــــــــين)...

 

هكذا اعتبرتها و لازلت, مادام الحال على ماهو عليه..

أما فلس, فمن الافلاس... و الطين هو الطيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن!!

ستحرر فلسطين يوما ان شاء الله.. حينما يصيب الافلاس تلك العقول المتحجرة.. عندما ينتهي زمن الفكر الطيني..ويتم الارتقاء الى مستويات الفكر المتحرر!!

هذا هو طريق الحرية.......

ولنا أن نتعلم دروسا و عبرا من ثورتي تونس و مصر... و بقية الثورات بليبيا, سوريا و اليمن.. و غيرها!!

بل دون أن نبتعد كثيرا, فلننصت جيدا لناقوس الحرية ببلدنا الحبيب عسانا نفهم لغته!!

 

" الحريات تربي و تطلق الطاقات"..

 

فكيف بنا ان نطلق العنان لطاقاتنا حتى تتفجر بغية بناء الأمة؟؟! بل كيف بنا ان نتربى و نتحلى بسمو الأخلاق و كظم الغيظ و نحن محرومون من أبسط حرياتنا؟؟!!         كيف؟؟؟

.............

عفوا, لقد صدقوا و الله.. الحريات تربي و تطلق الطاقات.. و خير دليل, واقعنا المعيش!!

انهم هناك... بالزنازن و السجـــــــــــــــون.. حيث تتم تربيتهم هناك... و التربية فنــــــــــــون!! و الفن, عـــــالم واســـــــــــــــع!!

هنا وهناك, أطلقت الطاقات... لقمعهم, ضربهم و قتلهم..

كل هذا بسبب ماذا؟؟؟!! ............ المطالبة بالحريات..

الضمير يعود عليهم جميعا.... ضمير واحد..

هم الذين ضربوا و ضربوا.. عنفوا و عنفوا.. قتلوا و قتلوا.....  فــــــــــــــاعل و مفعول به!!

ولو كان الضمير صاحيا... ذاك الضمير الحقيقي... تلك البوصلة التي يمتلكها كل ابن آدم.. ما آلت أوضاع الأمة لما هي عليه...

لكن, حسبنا, اننا نحن المجتمع.. و ان بادر كل فرد منا بالبحث عن بوصلته, حتى يجدها.... حينها فقط بامكانه أن ينضم للسائرين في طريق الحرية..

و في انتظار ذلك, فلننظر الى اعلى... لذاك الطـــــــــــــــــــائر... و نمعن النظر... عسى ان تتعلم الروح كيف تحلق في الفضاء.. حتى يظل الجسد حرا مهما قيدته المكبلات!!.... في طريق التحرر من المكبلات!!!

 

سهام متوكل



3957

2




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- جزيت خيرا

محمد الطاهري

رائعة جداواستمتعت بكل جملة أمر عليها،ولا أنسى الخاتمة إذ سعدت بتوجيهك الناظر إلى السماء،فهناك حقا سيبدأ الضياء.
تحياتي لك.

في 04 يونيو 2011 الساعة 15 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- ماأروع الحرية و ما أطيب أريجها

lord ftah

سقف هذا المقال قد فاق سقف جميع الحركات التحررية و الثورات الشعبية وكل حالات العصيان المدنية , فهو مدرسة للثورة الحقيقية التي نأمل من وراءها التحرر من عبادة المخلوقات إلى عبادة رب المخلوقات و أعني العبادة بشتلا تلاوينها و المخلوقات بشتى رتبها . لمن قرأ بين السطور في هذا المقال سيقتنع بضرورة الثورة المنشودة و شيكون شعاره " مامفاكينش مامفاكينش "
اللهم حرر ولاءتنا إليك و لاتكلنا لغيرك و متعنا اللهم بتذوق جمالية دينك و عبادتك عن صدق
تحياتي

في 04 يونيو 2011 الساعة 27 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تكنولوجيا من أجل التغيير

كيف أمارس رياضة الجري :فوائد الجري

فرع سطات ينظم ندوة حقوقية حول

إصابات خطيرة في هجوم مسلح للقاعديين على طلبة التجديد الطلابي بفاس

حفل ختامي بفرع اكادير

ماذا علمنا الرنتيسي ؟

بيان حول أحداث العنف بجامعة محمد الأول بوجدة

الشعب يريد إصلاح النظام

فرع البيضاء ينظم الملتقى الدعوي الخامس في دورة التراص

فرع تطوان ينظم رحلة للمعرض الدولي للكتاب بمشاركة فرع طنجة

أكثر من 40 ألف طالب يقاطعون الدراسة بجامعة ان زهر بأكادير

ثلاث أسئلة لـ : محمد لغروس

انتصار إرادة جماهير كلية الحقوق/الاقتصاد

معتقل تازمامارت ...ذاكرة المغرب الحقوقية

المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان تتضامن مع أسطول الحرية

فرع فاس ينظم وقفة تضامنية مع قافلة الحرية

طلاب جامعة فاس :يوم من الإحتجاجات

وقفة بمكناس تندد بالعدوان الهمجي وتحيي أبطال الحرية

إصابات خطيرة في هجوم مسلح للقاعديين على طلبة التجديد الطلابي بفاس

قفة تضامنية استنكارية ضد الهجوم الصهيوني الغاصب على قافلة الحرية