منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

العدوني : المؤتمر الوطني عرس طلابي ديمقراطي نضالي دفاعا عن المعرفة والإصلاح


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2015 الساعة 41 : 12


العدوني : المؤتمر الوطني عرس طلابي ديمقراطي نضالي دفاعا عن المعرفة والإصلاح


السيد رشيد العدوني، رئيس منظمة التجديد الطلابي، يتحدث لنا في هذا الحوار حول التجديد الطلابي ورهاناتها والقضايا التعليمية والجامعية والطلابية .. وذلك على بعد أيام قليلة من انطلاق المؤتمر الوطني السادس للمنظمة.


 حاوره : محمد عادل التاطو / أوريما


1)   تصل منظمة التجديد الطلابي إلى مؤتمرها السادس بعد 12 عاما من تأسيسها، كيف ترى هذه المحطة ؟

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين وبعد، لابد أن نحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات وبتوفيقه وصلنا لمحطة المؤتمر الوطني السادس، طبعا إذا كانت هذه المحطة عادية من حيث توقيت انعقادها ومؤشر على رسوخ ثقافة الديمقراطية في احترام المواعيد  والمواثيق المتعاقد عليها، فإن المؤتمر من جهة أخرى هو لحظة استثنائية متميزة بالنظر للسياق الذي نعيش فيه وبالنظر للرهانات الموضوعة أمام جدول أعمال المؤتمر.

وهو أيضا فرصة لجموع المناضلات والمناضلين للوقوف عند المنجزات والتحديات وهو وقفة لتجديد العهد ومواصلة المسير بقيادة جديدة وتوجهات واعدة.

وبكلمة نحن على موعد مع عرس طلابي و ديمقراطي ونضالي دفاعا عن المعرفة والإصلاح.


2)   ماهو سياق انعقاد المؤتمر الوطني السادس ؟ وما هي الملفات والأوراش التي ستناقشونها ؟

يأتي المؤتمر الوطني في ظل سياقات وتحولات متعددة، فعلى المستوى الدولي ياتي المؤتمر استمرار كفاح الشعوب نحو مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية في مقابل الثورة المضادة التي تريد إجهاض الحلم في الانتقال وإغلاق قوس الربيع الديمقراطي،  وكذا بروز تيارات العنف والإرهاب التي تساهم في اغتيال الحلم في التغيير والإصلاح.

كما يأتي في ظل استمرار كفاح الشعب الفلسطيني ومقاومته من أجل دحر الاحتلال الصهيوني الذي يستمر في سياسة الحصار والاستيطان وتهويد القدس .

هذا التدافع الذي اشتد بعد الربيع الديمقراطي يجد صداه على المستوى الوطني من خلال استمرار التدافع بين جبهة الإصلاح وجبهة الفساد والاستبداد وتحالف لوبيات الفساد لإعاقة تقدم المسار الإصلاحي بالمغرب، وكذا بروز التدافع في قضايا الهوية والقيم .

وعلى المستوى الجامعي والتعليمي نسجل أننا اليوم على عتبة إصلاح جديد يراد له أن يكون شاملا وان لا يكرر تجارب الماضي ، لكن من أجل ذلك هناك شروط ينبغي احترامها حتى لا نعيد إنتاج نفس الأزمة.

إضافة إلى ما يشهده الواقع الطلابي من انحباس وجمود في العلاقات الفصائلية بفعل انسحاب البعض وسيطرة الإقصاء والعنف على برنامج البعض الاخر، وتحول عصابات اليسار الراديكالي إلى عصابات إرهابية تحترف القتل خاصة بعد الهجوم الإرهابي ل 24 ابريل2014 الذي نفذته عصابة النهج الديمقراطي القاعدي – البرنامج المرحلي واستشهد على إثره الشهيد عبد الرحيم حسناوي رحمه الله .

وبخصوص الشق الثاني من السؤال فالمؤتمر من المرتقب ان يعرف مناقشة عدد من القضايا والأوراق، سواء من خلال التقريرين الأدبي والمالي الذي ستقدمه اللجنة التنفيذية المنتهية ولايتها او من خلال مناقشة ورقة التوجهات ذات الاولوية في المرحلة المقبلة، إضافة لذلك ستخصص ورشة لمناقشة قضية مناهضة العنف وورشة  لمناقشة قضية إصلاح التعليم .

ومن بين أهم الأوراق سيقدم المؤتمر الورقة النقابية 2015 والتي تضم مبادرة جديدة ستطرحها المنظمة للحركة الطلابية المغربية من المرتقب ان تطلق دينامية جديدة للنضال الطلابي. هذا إضافة للبيان الختامي للمؤتمر والذي سيضم مواقف المنظمة  بناء على المناقشات التي سيعرفها المؤتمر.


3)   هذا أول مؤتمر بعد استشهاد المناضل عبد الرحيم حسناوي، كيف تتوقع تأثير قضية الشهيد على المؤتمر ؟

رحم الله الشهيد عبد الرحيم حسناوي الذي وهب روحه وحياته فداء لهذا الخط الرسالي التجديدي والاصلاحي، طبعا هذا أول مؤتمر بعد الشهادة بل هو مؤتمر الشهادة وفرصة لنجدد العهد مع روح الشهيد على المضي على ذات الرسالة التي استشهد من أجلها ، ولنتذكر القيم والاخلاق الحميدة التي كان يتمثلها الشهيد في حياته رحمه الله. كما ان المؤتمر سيعرف إصدار كتاب حول الشهيد عبد الرحيم حسناوي رحمه الله إضافة لتخصيص  ورشة لمناقشة قضية العنف في الوسط الجامعي وسبل إنهائه.


4)   كيف ترون واقع التعليم العالي بالمغرب ؟ وما موقفكم من القرارات والمخططات التي تنزلها الحكومة في المجال التعليمي ؟

نحن اليوم امام مجموعة من المشاريع المتداخلة في الحقل التعليمي، فمن جهة تعمل وزارة التعليم بمخطط إصلاحي 2012-2016 ومن جهة أخرى يعمل وزير التربية الوطنية منذ ازيد من سنة على الاعداد لمشروع لاصلاح التعليم في أفق 2030 ومن جهة ثالثة أصدر المجلس الاعلى للتربية والتكوين لتقريره الاستراتيجي للاصلاح (2015-2030). وبالتالي فإذا كنا نثمن مبدئيا التفكير في الاصلاح لكننا متخوفون من تكرار أخطاء الماضي وإعادة انتاج نفس الواقع المتردي للتعليم المغربي، لذلك ننبه إلى ضرورة اعتماد منهجية سليمة للاصلاح تجمع بين المقاربة التشاركية والمقاربة العلمية والمقاربة الشمولية وهو ما أكدنا عليه في رؤيتنا التعليمية.

وبخصوص قرارات الحكومة في مجال التعليم العالي فنحن نثمن عدد من الإجراءات الهامة التي اعتبرناها استجابة لمطالب الطلبة التي عبرنا عنها في بيناتنا ونضلاتنا إلى جانب الطلبة منها على الخصوص الزيادة في المنحة واقرار التغطية الصحية والغاء النقطة الموجبة للرسوب ، غير أننا لائحة مطالبنا التي تنتظر الاستجابة لازالت طويلة، وان لدينا ملاحظات عديدة على السياسة المتبعة في قطاع التعليم العالي أولها ان مجموع الاجراءات المتخذة مفتقدة لرؤية إصلاحية شاملة تحدد اية جامعة نريد؟ كما ان تنزيل بعض الاصلاحات خاصة الاصلاح البيداغوجي تتسم بالارتباك والتعثر ولعل ما تعيشه بعض الجامعات من واقع مأساوي يؤكد مواقفنا خاصة في ظل استمرار مظاهر الفساد والاستبداد في بعض الجامعات وتزوير النقط في بعضها وعدم احترام القوانين والمساطر الجاري بها العمل في الولوج لسلك الماستر مثلا وتدهور المرافق الاجتماعية في بعض الاحياء الجامعية..... لذلك واقع الجامعة بحاجة لنضال طلابي متواصل وبحاجة لكي تتحمل الوزارة الوصية والحكومة المغربية مسؤولية أكثر لأن لا إصلاح بدون جامعة وطنية تنتج المعرفة وتبتكر الحلول وتقود التنمية.


5)   كلمة أخيرة بخصوص تفاعل المنظمة مع المستجدات الدولية ؟

تعتبر المنظمة نفسها جزء من الأمة الاسلامية ومجتمعها الأهلي، كما تنحاز مبدئيا للقضايا الانسانية العادلة ونضالات الشعوب المشروعة. ومن هذا المنطلق ظلت القضية الفلسطينية وستظل مركزية في عمل المنظمة وأسست من أجلها إطار خاص وهي المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان والتي تمثل المنظمة في مختلف اشكال النصرة والدعم للمقاومة الفلسطينية بمختلف فصائلها.

ونفس الامر بالنسبة للقضية المصرية فمنظمتنا كانت دائما في الصف الأول لمناصر الشرعية في مصر ضد الانقلاب الدموي ومساندة ثورة الشعب السوري ضد التقتيل الطائفي وضد الإرهاب والتطرف والى جانب كل شعوب امتنا وكل القضايا العادلة في العالم أجمع.

 



17369

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الملتقى الداخلي لفرع تطوان يحشد مناضليه لاستضافة المنتدى الطلابي

الجلسة الافتتاحية للمنتدى الوطني للحوار والابداع الطلابي

قفة تضامنية استنكارية ضد الهجوم الصهيوني الغاصب على قافلة الحرية

جامعة ابن زهر بأكادير تطلق شهادات مهنية جديدة

أيام استقبال الطالب الجديد بالقنيطرة

المؤتمر المحلي لبني ملال يعزز الديمقراطية الداخلية

طلبة العلوم السملالية يتضامنون مع الشعب الليبي

دورة تكوينية لفائدة أعضاء المنظمة بطنجة

طلبة مغاربة يستضيفون شباب ثورة تونس ومصر

الرحموني : المؤتمر الوطني الخامس للتجديد الطلابي هو مؤتمر تاريخي للحركة الطلابية

العدوني : المنتدى فرصة للتأكيد على أن التعليم قضية وطن

المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي يحضر بقوة في الإعلام المغربي والعربي

العدوني : المؤتمر الوطني عرس طلابي ديمقراطي نضالي دفاعا عن المعرفة والإصلاح

ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية