منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

الدكتور عبد الحميد الوافي يحاضر في منهجية البحث العلمي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2010 الساعة 25 : 16


الدكتور عبد الحميد الوافي يحاضر في منهجية البحث العلمي في العلوم الشرعية :

إن دور الأمة الإسلامية يتمثل في الشهادة على الناس وذلك من خلال قوله تعالى - كنتم خير أمة أخرجت للناس - وهذا الأمر لا يتم إلا بالعلم لكون الخطاب التكليفي أول ما أُنزل أمر بالتعلم مصداقا لقوله تعالى - اقرأ بسم ربك الذي خلق،خلق الإنسان من علق -
هكذا بدأ الدكتور عبد الحميد الوافي أستاذ علم أصول الفقه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس محاضرته مساء يوم الأحد 11 يوليوز 2010، تحت موضوع منهجية البحث في العلوم الشرعية في إطار أشغال الملتقى الوطني الرابع للدعاة الشباب الذي يحتضنه فرع مكناس،وقد قسم المحاضر العلوم إلى علوم منهجية وهي : علم الحديث وعلوم القرآن وعلم أصول الفقه، الصنف الثاني هي العلوم المستفادة من التفقه،من هذه العلوم الثلاثة كما أن الأستاذ تطرق في مداخلته إلى فقه الدعوة الذي ينقسم بدوره إلى صنفين وهما فقه الدين وفقه الواقع.
كما شدد على كون الباحثين المتخصصين في بناء الحضارة هم أولى بفهم مناهج البحث العلمي كما أشار كذلك إلى أنه رغم كثرة البحوث إلا أن النافع فيها أقل من القليل لغلبة طابع الجمع والتكديس على البحث العلمي الذي يمكن أن يقدم جديدا ينفعوا به مجتمعهم وأرجع الدكتور ذلك إلى كون هدف الباحثين البحث عن مسلك يوصلهم إلى مجال الوظيفة، هذا ما يدفعهم إلى تناول مواضيع سهلة لا تكلفهم عناء البحث.
وفيما يخص خطوات البحث فتبدأ بتحديد الموضوع كخطوة أولى بعدها يتم جمع المادة العلمية في جدادات ويتم تسجيل اسم الكتاب والصفحة والمؤلف والطبعة وكل ما يمكنه أن يفيد في الوصول إلى المصدر ، مع فهم النصوص التي جمعت للانتقال إلى تحليل مضمونها وتعليل اختيار المؤلف وهكذا مع جميع النصوص،بعدها تأتي مرحلة التركيب المتمثلة في إعادة تركيب الإشكال من خلال ما استفيد من النص، هنا تبدأ قدرات وتظهر شخصية الطالب الباحث وهذه الصياغة هي ما يعرف بالتصميم وبعده يتم الانتقال إلى البحث من خلال عنصرين أولاهما توثيق المعرفة : التمييز بين الكلام المنقول وكلام الباحث نفسه ،وثانيهما : أسلوب التحرير المتمثل في اللغة والشكل وغيرهما، مع إمكانية إضافة عنصر ثالث وهو وضوح الرؤية.
وختم الأستاذ محاضرته بخلاصة مفادها أن الحركة الإسلامية عليها اليوم وضع استراتيجيات لتكفي طلبتها هموم الحياة للتفرغ للعلم لأن رهانات المستقبل كلها تتجه نحو إنتاج الحلول ومواجهة الخصوم من خلال نتائج المعرفة.



أحمد العزيوي والرسالية في حياة الشاب الداعية :

وفي اختتام أشغال اليوم الثاني من الملتقى الوطني الرابع للدعاة الشباب كان للمشاركين في هذه المحطة ليلا،موعد مع الدكتور الداعية أحمد العزيوي في موضوع الرسالية في حياة الشاب الداعية وقد جاء في عرض الأستاذ أن خيرة الأمة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والذي هو صميم الدعوة إلى الله تعالى وهي وظيفة الأنبياء والمرسلين الذين ورثوها بدورهم للعلماء والدعاة،والدعوة في مرحلة الشباب هي من أكثر مراحل الداعية إثمارا وذلك لكونها مرحلة قوة بين ضعفين والدعاة الشباب هم خلفاء زعماء الحركات الإسلامية اليوم وقادتها في المستقبل، فتكوين الدعاة لا يكفي بل لا بد من الجانب العملي في الدعوة، فقد يصير الإنسان عالما دون أن يكون داعية، فالرسل كلهم بعثوا وهم شباب ولذلك فمن فاتته شبابه فقد فاته كل شيء وهو أساس ما بعده من الضعف والكهولة، حتى أن جبريل عليه السلام حينما تمثل بصورة بشر جاء في صورة شاب،فما تحتاجه الأمة هو شباب قوية وأمين كما جاء في قصة طالوت ،فلا تفيد قوة الجسم مع قلة العلم ولا وفرة العلم مع ضعف الجسم،لهذا فعلى الشباب أن يقتحموا الدعوة ولا يجعلوها مجردة شعار بعيد عن التطبيق،ورسالة الشباب الدعاة هي القرآن وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتركه ما سواهما،فالقرآن والسنة هو ما بلغه رسول الله صلة الله عليه وسلم إلى كافة الناس.
لذا فكل مؤمن برسول الله مأمور بالدعوة إلى الله تعالى مصداقا لقوله عز وجل – قل هذه سبيلي ادعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني.......-
أما فيما يخص سؤال كيفية تبليغ الرسالة فالدعاة تجار مع الله،بضاعتهم الدين كله فعليهم أن يحسنوا عرض تجارتهم،ويتعلموا أحدث فنون العرض من مؤثرات صوتية وحركية،فلا دعوة دون علم وحسن نية وفن التواصل والجرأة والذكاء.
وختم الأستاذ مداخلته بالتذكير بوجوب معرفية كل ما يحيط بمكان وزمان دعوته وأحوال المدعوين.



" المراسل "
&



4443

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



محاكمة مسؤول ’’التوحيد والإصلاح’’بالمحمدية بسبب الاحتجاج على بيع الخمور

فرع المحمدية ينظم الملتقى الشتوي الرابع.

منظمة التجديد الطلابي فرع الرباط يناقش الجهوية الموسعة

أكاديميون يربطون إصلاح المجتمع بإصلاح منظومة التعليم

الجامعة الربيعية تناقش موضوع اللغة في التعليم

فرع مراكش ينظم جمعه العام السنوي الختامي

آكاديرـفرع المنظمة ينظم نصف يوم دراسي

وقفة بمكناس تندد بالعدوان الهمجي وتحيي أبطال الحرية

ملتقى الدعاة الشباب الرابع بمكناس

التجديد الطلابي تفتتح أشغال ملتقى الدعاة الشباب

الدكتور عبد الحميد الوافي يحاضر في منهجية البحث العلمي

افتتاح أيام التواصل الطلابي بأكادير

الدكتور عبد الحق الطاهري يحاضر في اخلاقيات العمل النقابي بمكناس

ملتقى الشارقة الثالث لتكريم الشعراء الشباب بالمغرب

القضاة في دورة تحسيسية بالامراض المنقولة جنسيا بالبيضاء

اللتجديد الطلابي بالناظور تنظم الملتقى الطلابي التلمذي الأول

التَفكُر في القرآن القرآن الكريم مدخلا للنهوض الحضاري

عملية استقبال الطالب الجديد بكليات مدينة طنجة

اليونسي يحاضر حول واقع الجامعة في ظل التحولات الراهنة

فرع بني ملال يفتتح اليوم ملتقاه الدعوي الأول