منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

سيد قطب يتحدث عن ثورة مصر.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2010 الساعة 25 : 09


"وكم من أبي جهل في تاريخ الدعوة إلى الله ، يسمع ويعرض ، ويتفنن في الصد عن سبيل الله ، والأذى للدعاة ، ويمكر المكر السيئ ، ويتولى وهو فخور بما أوقع من الشر والسوء ، وبما أفسد في الأرض ، وبما صد عن سبيل الله ، وبما مكر لدينه ، وعقيدته ، وكاد !

وكم من أبي جهل في تاريخ الدعوات يعتز بعشيرته ، وبقوته ، وبسلطانه ، ويحسبها شيئاً ، وينسى الله وأخذه حتى يأخذه أهون من بعوضة ، وأحقر من ذبابة .. إنما هو الأجل الموعود لا يستقدم لحظة ، ولا يستأخر .

ظلال القرآن 6/3773 "

 

"تنفس الصبح" أخيرا كما عبر بذلك سيد قطب رحمه الله في عنوان لقصيدته.

تنفس الصبح هذه المرة في مصر حيث مولده ونشأته ومماته، ليحمل معه أفكار سيد التي مات لأجلها وهو يقول للجلاد الذي يلقنه الشهادة وهو على كرسي المشنقة "أ أقولها وأنا أموت عليها!!"

نتذكر سيد قطب اليوم ونحن نرى نهاية حسني مبارك كما تحدث عنها في بداية القول،نتذكره ونتذكر معه نصح العالم الجليل متولي الشعراوي لمبارك ذات يوم وهو يقول له"لن أختم حياتي بنفاق" حين كان ينصحه ويعرض عنه فيما بعد.

نترحم على قطب بعد مرور 45 عاما على استشهاده، ونتيقن مرة أخرى من قول الله تعالى فيه وفي أمثاله سابقين كانوا أو لاحقين"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"أحياء عنده في الجنة وأحياء بقوة إيمانهم الذي تحمله كلماتهم الحية إلينا.

يقول سيد قطب رحمه الله:"فما يخدع الطغاة شيء ما تخدعهم غفلة الجماهير ، وذلتها ، وطاعتها ، وانقيادها ، وما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة ، ولا سلطاناً ، وإنما همي الجماهير الغافلة الذلول ، تمطي له ظهرها فيركب ! وتمد لها أعناقها فيجر ، وتحني لها رؤوسها فيستعلي ! وتتنازل له عن حقها في العزة والكرامة فيطغى!

والجماهير تفعل هذا مخدوعة من جهة، وخائفة من جهة أخرى، وهذا الخوف لا ينبعث إلا من الوهم، فالطاغية - وهو فرد - لا يمكن أن يكون أقوى من الألوف والملايين، لو أنها شعرت بإنسانيتها، وكرامتها، وعزتها، وحريتها "

حقا قلت يا سيد والبرهان ما شهدته مصر الكنانة وتونس الخضراء قبلها حين تخطيتا حاجزا الخوف والخداع الذي ظل مسيطرا عليهما سنين عديدة.

نتذكرك اليوم ونترحم عليك لنختم كلماتنا القليلة هذه في حقك بنصيحة غالية منك إذ تقول للثوار الذين نجحت ثورتهم:" للنصر تكاليفه في عدم الزهو به ، والبطر ، وفي عدم التراخي بعده والتهاون ، وكثير من النفوس يثبت على المحنة والبلاء ، ولكن القليل هو الذي يثبت على النصر والنعماء ، وصلاح القلوب وثباتها على الحق بعد النصر منزلة أخرى وراء النصر ، ولعل هذا هو ما تشير إليه عبارة القرآن . والعلم لله ."

  محمد الطاهري



1764

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الملتقى القرآني في نسخته الثالثة بفاس

سيد قطب يتحدث عن ثورة مصر.

ليبيا من الثورة إلى المجهول ... عبد الباري بوتغراصا

ثـورة ولـكـن... حـتى لا نـسقـط فـي الفخ/ إبراهيم عزيزي

في الحاجة إلى يسار إسلامي-عبدالحي بلكاوي

هِمَمُ الشّباب ودورها في صِناعة التغيير

الشورى أم الديمقراطية؟

يا شعبي العظيم باب المغاربة يناديكم

حوار مع لحسن الداودي وزير العليم العالي

التعليم الذي نريد

سيد قطب يتحدث عن ثورة مصر.